القائمة الرئيسية

الصفحات

الفصل التاسع عشر رواية سنمار :منال الشباسي

الفصل التاسع عشر رواية سنمار :منال الشباسي

 اختبرت فيك قرة عينى فارتضيت

 دعوت ربى يجيرنى فارتويت

  بجبرك ورضاك منه حمدت

  وبقرة عينك سعدت

                

الفصل التاسع عشر رواية سنمار :منال الشباسي


.. بعد أسبوع ذهب سنمار وليساء للطبيبة للإطمنان على الجنين كما طلبت منهم ..

..أتمت الكشف ثم توجهت لمكتبها وأجلستهم أمامها لتخبرهم ما لم يتوقعاه أيا منهما ..ولكنها كانت تتوقع رد فعلهم بحكم خبرتها وتعاملها فى مثل هذه المواقف أكثر من مرة ..


: الحمد لله الوضع كويس جدا بس لازم تمشى على الفيتامينات بشكل منتظم :

سألت ليساء : يعنى الجنين كويس ووضعه طبيعى :


..ابتسمت وقالت : الاتنين بخير جدا الحمد لله :

.. برقت عين سنمار متسائلا : اتنين ايه؟مش فاهم :


..ابتسمت الطبيبة لهما : المدام حامل فى تؤام هيكونو من نوع واحد إن شاء الله ولدين أو بنتين مش هنقدر نحدد دلوقت بس هما نوع واحد لانهم فى كيس واحد :

..صدم الاثنان من المفاجأة والفرحة وأخذ يرددا الحمد لله اللهم لك ألف حمد ..


.. تفهمت الطبيبة شعورهم وأكدت عليهم المتابعة فى الزيارات والاهتمام بنفسها ..


قدم لها الشكر وخرجا سويا ومازالت الفرحة تكسو وجههما لم يصدقا هدية رضاهم بنصيبهما الذى أنعم الله عليهما به ولكنه الله سبحانه وتعالى

*يرزق من يشاء بغير حساب*

-----------------

... مرت شهور الحمل الاولى لها مليئة بالتعب والإرهاق والقىء المستمر حتى انها لم تستطيع السفر للبلد مرة اخرى بعد زيارتهما فى بداية الحمل لتبشير حماتها ومشاركتها الفرحة باحفادها القادمين..واصبح سنمار لا يذهب لعمله أيام كثيرة حينما تصل حالتها للذروة..


.. عند وصولها أوائل الشهر الخامس..استقر حملها وأصبحت تمارس حياتها بشكل طبيعى ..

.. أخفت عن سنمار موعد زيارة الطبيية هذة المرة لأنها ستعلم نوع الجنين وتريد أن تفاجئه فى منزلهم.

وهى تعلم جيدا انه سيفرح سواء بنت او ولد..


.. وصلت الصديقتان للعيادة وجاء دورها وقامت بالفحص واطمأنت على وضعها وصحة جنينيها وعلمت نوعهما.. 

.. ذهبت مع صديقتها بعد معاينة الطبيبة لمول تجارى كبير لإقتناء بعض الاشياء الخاصة بابنتها وضيوفها القادمين بعد اربعة اشهر ..


..وفاء : مش هتكلمى جوزك تفرحيه تلاقيه قلقان ؟

اجابتها: لأ .. لانه ميعرفش انى كان عندى موعد اليوم اصلا :

.. استغربت متسائلة : ازاى مش كل مرة بيكون معاكى وبيعرف المعاد اللى بعده :

: لا شككته انه بعد يومين؛ المهم يلا عايزة أجيب شوية حاجات لتمارا والبيبهات :


.. إبتاعت كل ماتريد وأوصلت وفاء لمنزلها ثم عادت هى الاخرى بعدها..

.. رتبت ليساء غرفتها هى وزوجها وصنعت له مفاجأة بداخلها وإنتظرت ان يأتى لترى ردة فعله أمامها..

وأخذت تنسج سيناريوهات كثيرة لأثر المفاجأة عليه..وتسأل نفسها هل سيفهم اشارتها؟


..بعد قليل دخل سنمار وجد زوجته فى انتظاره حياها بقبلة وكالعادة توجه لحجرة ابنته ليطمئن عليها..


..عند خروجه من غرفة الصغيرة قالت له: روح انت غير هدومك وانا هشوف الاكل وأجيلك :


..اومأ لها وتوجه لغرفتهما؛ فتحركت ورائه خلسة لترى واقع المفاجأة وردة فعله..


.. دلف لغرفته وكاد ان يخلع جاكت بدلته حتى انتبه لشىء فى منتصف فراشه جعلت عيناه تجحظ وعقله يفكر لثوانى حتى فهم المقصود..


..كان يتوسط الفراش عروسة جميلة جالسة ممددة قدميها للأمام ويفترش بجانب كل ناحية طقم بييى باللون السماوى والصورة الكاملة تعنى كأنها بنوتة تجلس وينام على كل ساق لها طفل صغير ..


.. لم يحتاج سنمار الكثير من الوقت ليفهم ان المقصود بالعروسة هى تمارا والطقمين انه سيرزق بولدين..

خر ساجدا حامدا شاكرا لله كثرة عطاياه؛ ولأول مرة تدمع عيناه..لم تدمع من قبل وقت الضيق والمنع .. ولكنها دمعت الان وقت الشكر والمنح..

وعندما استقام واستدار وجد حبيبته تقف بوجها الباسم تفتح له ذراعيها ليتقدم ويضمها لصدره ويترك دموعه للانهمار متمتم بالحمد والأدعية لله على ما وهبه وارضاه ..


.. تكلمت فتاته : انت راعيت ربنا ورضيت واحتسبت فدى كانت جايزتك من الله :


: الحمد لله ياحبيبتى ربنا يقومك بالسلامة ويباركلى فيكى وفيهم وفى بنتنا اللهم امين :


.. بعد هدوء عاصفة الحب والاحساس جلسا سويا على الأريكة المتواجدة بالغرفة ليطمئن على زيارتها للطبيبة بشكل مفصل  ثم جذبها لجانبه يضع ذراعه على كتفيها قائلا..


: ها طمنينى عليكى والدكتورة قالتلك ايه الوضع؟

: الحمد لله كل الامور مظبوطة وهستمر على الفيتامين وبس :


:افتكرتى تسألى عن السفر بالعربية عادى ولا خطر..(وتذكر) بس تعالى هنا ازاى تروحى لوحدك من غير من نكون سوا؟ :


..ضغطت على يده : لا عادى ممكن نسافر بس ناخد بالنا من المطبات الجامدة ومتقلقش مروحتش لوحدى وفاء كانت معايا لانى كنت عايزة أعملك المفاجأة واشوف رد فعلك واحنا لوحدنا :


: انتى فاكرة ان لو كانو بنتين كنت هزعل؟!


..ردت نافية : أبدا والله عارفة انها مكنتش هتفرق بس كنت عايزة كل فرحتك ليا لوحدى :


.. ضمها أكثر مقبل جانب عينيها : وانا كلى ليكى ياروح قلبى وعقلى وكل الحلو اللى بدنيتى ايه رأيك نسافر بعد بكرة نفرحهم فى البلد ؟؟ 


:موافقة طبعا ان شاء الله ونقضى معاهم يومين ونرجع التالت :

.. لم يستطع كبح شوقه اكثر فاستقام وأوقفها قائلا 

: تعالى كنت عايزك فى موضوع مهم أول ما جيت ومفاجأتك نستنى  (وغمزها )


.. شاغبته : وساكت من ساعتها قلبك قوى ياجيمى :


.. عليت ضحكته : برة تتشاقى وجوه تقلبى قطة :

--------------------------

..بعد يومان سافرو للبلد لتبشير والديه بنوع التؤام ..

.. إلتقط عبدون الصغيرة من يده :يادى النور  حمدلله على السلامة :


.. دلفو لداخل المنزل لتقابلهم هدية : ماشاء الله ماشاء الله؛ نورتم؛ تعالى ياحبيبتى استريحى :


..بعد الترحيب وازالة شوق البعد تكلم سنمار ..

: عندنا ليكم خبر حلو :


.. انتبه الجميع : الحمد لله على نعمه  ان شاء الله ربنا هيرزقنا بولدين :


..لم تتمالك هدية نفسها من الفرحة فاطلقت زوغروطه اما عبدون فسجد لله شكرا انه لم يعاقبه فى ولده ولم يأخذه بذنبه..

ولما لا وهو القائل سبحانه وتعالى

                         * ولا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أخرى*


وقال الرسول الكريم صل الله عليه وسلم

       ** كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ**


.. بعد ان سجد بارك ابنه وزوجته وقرر ان يذبح صدقة للتقرب إلى الله للاستغفار والحمد على نعمه..


فإقترح سنمار: طب ياحاج متستنى ان شاء الله هنعمل لهم عقيقة بعد الولادة :


: لا دى تعملها انت على حسابك لكن دى حاجة بينى وبين ربنا وبتاعتى انا :


: ومالو ياحاج ربنا يتقبل منا ومنكم ان شاء الله :

------------------- 

.. مرت الشهور المتبقية على الولادة سريعا وجاء اليوم المنتظر ..

.. كان سنمار يقطع المكان أمام غرفة الولادة ذهابا وايابا غير متحمل سماع صراخها؛ ينتظر معه وفاء وسالم الذى يحاول الأخير تهدئته ولكن كيف يهدأ وهو يسمعها تتألم بهذا الشكل ..

ظل يدعى الله أن يكون معها حتى أتاه صوتا كاد أن يكون أجمل لحن سمعه؛ صوت بذرة حبه وهبة ربه له..

.. التفت إلى سالم الذى فتح ذراعه له..

: مبروك يا صديقى ربنا يباركلك فيهم يارب :


.. باركت له ايضا وفاء ورد مباركتهما وانتظرو نقل الام وولديها إلى غرفتها ليطمئنو عليها..


.. لحظات وجاءت الممرضة توجهم للغرفة وتأخذ بشارتها.. 

.. دلف سنمار للغرفة ليطمئن على زوجته وسبب سعادته وتعمد سالم ووفاء التأخير ليسمحو لهم بلحظة مباركة خاصة ..

.. قبل رأس ووجنتى زوجته : حمدلله على سلامتك ياقلبى والف مبروك علينا :

..ردت بإعياء : الله يسلمك ويبارك فيك ياحبيبى أومال هما فين ؟


.:حالا هيجو ياحبيبتى المهم انتى كويسة ؟


.. اومأت برأسها .. وقطع كلامها دخول الأميرين وخلفهم أصدقائهم . 

.. قبلتها وفاء : الف مبروك ياحبيبتى يتربو فى عزكم :

: ربنا يخليكى دايما تعباكى معايا :

..زجرتها وفاء وسأل سالم: ها ناوين تسموهم ايه ؟


..رد سنمار : ابو عين ملونة دا هيبقى( بارق )

وابو عيون سمرا هيبقى ( بسمان )


..حملت وفاء بسمان وحمل سالم بارق قائلا ..

: ماشاء الله اسامى جميلة؛ أهلا وسهلا بيكم ياأبطال تعيشو ويفرح بيكم ماما وبابا ان شاء الله :

------------------------

فى اليوم التالى عادت ليساء لمنزلها بصحبة زوجها حاملين أطفالهما فرحين بولادتهم بصحة جيدة ..وكان فى انتظارهم بشوق وسعادة والدى سنمار والذى أعلمهم صباحا وارسل لهم السائق لإحضارهما إلى المنزل وانتظار عودتهم من المشفى..


.. هرول عبدون وهدية تجاهما لحظة دلوفهما وحمل كلا منهما طفل بشوق متفوهين بالبسملة والحمد والشكر لله على سلامتهم ومباركين لهما..


..الجد : حمدلله على سلامتك يابنتى يتربو فى عزك وعز ابوهم يارب ويجعلهم ذرية صالحة..


..الجدة : نورتى بيتك ياحبيبتى ربنا يتم شفاكى على خير ويباركلك فيهم هما واختهم وتفرحى بولادهم ان شاء الله :

..أمنت ليساء على أدعيتهما ورحبت بهما :"أمين يارب وحمدلله بسلامتكم ..أومال تمارا فين ياماما؟

..ردت هدية : متقلقيش انا أكلتها ونيمتها أول ما جيت وهى زى الفل شوية وهتصحى :

..شكرتها : ربنا يخليكى لينا يا ماما ويعطيكى الصحة:

..وجه سنمار حديثه لوالده مطالبا منه الأذان بأذن اولاده فى أذنهم اليمنى واقامة الصلاة فى الأذن اليسرى..فلبى طلب ابنه وعينيه تمتلأ بالعبرات ان الله منحه كل هذا الكرم ثم ربت الاول على كتف زوجته قائلا..


: طب تعالى يلا خدي حمام وارتاحى شوية :

..استوقفته والدته : استنى انت ياحبيبى خد الواد خليه معاك وانا هروح معاها اساعدها لحد ما اطمن عليها:


..اومأ لها برأسه واخذ الطفل من يدها وجلس بجوار والده على الأريكة الذى ذهب لعالم تانى وهو يحمل حفيدته بين يديه يقبله ويضمه لصدره..


..تحدث هامسا فى أذن والده : مبروك ياحاج بقيت جد رسمى :


..رد عليه برد لم بتوقعه : والله يابنى يوم ما تمارا ندهتنى بجدو وانا اعتبرت نفسى جد بجد وولادك دلوقتى كانهم الخلفة التانية لك :


.. فرح سنمار بكلام والده وبإعتباره إبنة شاهر حفيدته الأولى وأن الماضى أختفى بكل ما فيه..


: ربنا يبارك لنا فيك ياحاج وفى صحتك وتعيش وتجوزهم وتشيل ولادهم ان شاء الله :


..مكث الجد والجدة بمنزل إبنهما حتى أتم الاطفال يومهما السابع واحتفلو بيهما بذبح العقيقة والإحتفال بمظاهر وطقوس السبوع المتبعة فى بلادهم ..

--------------------------

بعد مرور شهرين على ولادة التؤام ارتفعت حرارة تمارا..ارتبكت ليساء مابين مرض ابنتها وبكاء اطفالها الصغار..لا تستطيع اللحاق مع المساعدين معها بالمنزل لمراعاة الثلاثة..فاغرورقت عينيها بالدموع لشعورها بالفشل خصوصا انها رفضت فكرة زوجها بإحضار مربية إضافية للمساعدة معللة بأنها لن تأمن لأحد جديد وانها تكتفى بما لديها لمرور أعوام كثيرة برفقتها..


..فى نفس اللحظة عاد سنمار من العمل وشاهد ملامح زوجته فهرع إليها ليعلم ما أصابها لكى تصل لهذة الحالة..

: ليساء مالك فى ايه؟حد من الولاد جرى له حاجة ؟!


..ارتمت على صدره وانفجرت باكية :تمارا سخنة والولاد بيعطو ومش راضين يهدو مش عارفة مالهم وحاسة انى أم فاشلة :


..وازداد نحيبها فعلم زوجها انها تمر بحالة من الاكتئاب التى تتعرض لها النساء بعد الولادة..فأخذ يمسد ظهرها ويهادنها لكى تهدأ..


: اهدى ياحبيبتى ..عادى ان تمارا تسخن متقلقيش..فاكرة زمان لما تعبت وخفتى كدا والحمد لله عدت وبقت زى الفل والعيال ولاد التيت سيبك منهم وركزى مع أبوهم الغلبان اللى انت واحشاه وهيموت من شوقه ليكى (وهمس فى اذنها )ولو كنتى أم فاشلة فكفاية انك زوجة هايلة :


..لكمته على كتفه ضاحكة رغم دموعها ..فتأكد انه هون عليها كآبتها وحمد الله انه استطاع ان يخرجها منه..ثم تحدث بجدية ..


: انا هكلم الدكتور بتاعهم يجى على طول علشان يطمنا عليها هى وأخواتها وانا معاكى اهو ياستى وكله هيبقى تمام :


..ضمت نفسها لصدره هامسة : ربنا يخليك ليا انت وهما وميحرمنيش منكم ابدا :

:ولا منك يا حبيبة القلب والروح :

----------------------------

.. فى يوم الاحتفال بعيد الميلاد الاول للتؤام ..كان سنمار وليساء فى قمة سعادتهم؛ لقد مَنَّ اللَّهُ عليهم بكل ماتمنو واكثر ..

كان الجد والجدة الاكثر سعادة وهما يشاهدا أحفادهم قرة اعينهم واعين والديهم وحمدا الله على نعمته بميلادهم ..

.. وقف الجميع حول الطاولة التى تحوى الكثير من الحلويات..وكيكة كبيرة مزينة بصورة التقطها سنمار للمفاجئة التى كانت من صنع زوجته لاعلامه بنوع التؤام وهى للعروسة الدمية مع طقمين الببيى ..

اطفأ الشموع بعد ان غنى باسماء اطفالهم الثلاثه .. 

... بعد مغادرة الجميع وبقاء الاصدقاء سالم وزوجته والجد والجدة التى اصرت ليساء على بقائهم معهم عدة أيام ولكنهم طلبو الدلوف للغرفة لكى يستريحو لانهم اصبحو لا يقوى على السهر ..


..جلست وفاء بجانب صديقتها تهمس لها ..

: فاكرة ياليو قبل جوزاكم وانتم زعلانين وتقولى ابدا ولا اقدر اعيش معاه يوم واحد دا غشاش دا .. و .. و.... ايه رأيك فيه دلوقت ؟

..ضحكت لها واضعة يدها على وجهها : اه فاكرة .. بس عارفة كنت بتقطع انه يكون فعلا وحش لانى كنت حبيتو بجد لكن انتى يومها فتحت عينى على حاجات كتير :

.. قطع حديثهما مناقشة حادة بين سالم وابنه تيام للمغادرة فى موجة من الضحك الشديد من سنمار ..


ليساء : فى ايه ياسالم بتضايق تامو ليه ؟

.اصطنع الحزن : مش عايز يجى معانا بيقولى لا انا هنام هنا مع تيمو :


ضحكت وفاء :طب بالراحة عليه؛ تعالى ياحبيب مامى شوف احنا هنمشى دلوقت وهنبقى نروح سوا النادى يوم الجمعة ماشى :


 تشبث تيام بيد تمارا قائلا : طيب خلاص هاخدها معايا ونروح سوا النادى :


كشر سنمار : تاخدها فين ياحبيبى اعقل كدا بدل ما أعملها مع أبوك :


 تحدث سالم مقهقها : يعنى مش قادر عليه جاى تتشطر عليا انا؛تعالى ياتيام هقولك ياحبيبى على حاجة؛ شوف ما ينفعش ناخدها دلوقت علشان مفيش سرير تنام عليه؛ هنظبط الدنيا وبعدين نيجى ناخدها :


رد ببراءة : لا سريرى كبير وينفع تنام جنبى :

.. قهقه الجميع على رده وتكلم والده ..

:بص ياتامو مينفعش دلوقت هى تنام بعيد عن بابا وماما بتوعها لما تكبر نشوف الموضوع :


..سكت العاشق الصغير قليلا كأنه فهم ماقيل ويفكر فيه ثم قال : خلاص ياعمو احنا هنمشى دلوقت ولما اكبر هاجى اخدها تقعد معايا على طول بس خلى بالك منها :


..زغر له سنمار : اخلى بالى منها ؟!! حاضر تيام بيك.. متقلقش فى الحفظ والصون :


.. ضحك الجميع ثم التقطت وفاء ابنتها تيا وتحركت واتبعها سالم بولده المتيم وغادور ..ومازالت ليساء تضحك وهى لا تصدق ما سمعته وشاهدته..


.ضمها زوجها هامسا :" الواد ابو سبع سنين بيعلن عن حبه تعالى بقى ياحبى احكيلك انتى حدوتة قبل النوم :

... قرصته من وجنته قائلة : لا تعالى انا اللى هحكيلك حكاية العمر كله ياروحى :

.. ضحك الاثنان وتوجهو لغرفتهما متمتمين ببعض التعليقات عما حدث من العاشق الصغير ...

------------------------------------

..اتفق سنمار وليساء على قضاء ثلاثة أيام من كل شهر برفقة والديه بالبلد حتى ينعما بصحبة أولادهم ..

..كانت نظرة بارق صاحب العامين نظرة قاسية تشبه نظرة جده عبدون وكان متعلق به..اما بسمان فكانت نظرته ناعمة تشبه جدته هدية المفعمة بالحنان والطيبة وتعلقه بها

..كان الجد يخلع عن نفسه توب الجدية والحزم فى وجود أحفاده الثلاثة ..يجلس ارضا برفقتهم يلاعبهم كما كان يلاعب طفله صغيرا.. يصمم على اطعامهم بيده حتى خلودهم ليلا للنوم يكون بغرفته الذى جهزها بعد ولادتهم بأسرة صغيرة لهم ..


..دخل سنمار ليجد والده يجلس ارضا يحمل تمارا على قدميه ويجلس الصغار فى كراسى خاصة بيهم امامه يطعمها بعض الفواكه المناسبه لكل منهم..فجلس جواره يحدثه..


: انت ليه شاغل نفسك باكلهم ..سيبهم لامهم وستهم وهما يتولى الكلام دا :

..نظر له أبيه : وحد قالك انى تعبان ..انا مبسوط قوى..وبفضل استنى الشهر يخلص علشان يجى وقت زيارتكم..

..اعتذر له : والله ياحاج لولا شغل الشركة وشغلنا كنت زودت أيام الأجازة بس انت عارف لو الواحد مش هيتابع الشغل بنفسه الدنيا بتبوظ :


..ربت على كتقه : عارف يابنى ومش زعلان وبدعيلك ربنا يعينك ويقويك ويباركلك فى مراتك وولادك ومالك :

..لثم يده قائلا : ويباركلنا فيك وفى صحتك طب ايه رايك تعمل زيى :


..نظر له باستفهام : زيك ازاى ؟!

: يعنى بدل مانشوف بعض كل شهر .. انت تيجى ومعاك الحاجه فى نص الشهر تقعدو عندى كام يوم وانا اجى أخر الشهر يبقى كدا بنشوف بعض كل أسبوعين ؛ ها ايه رأيك؟


: فكرة برضو خلاص هظبط الدنيا هنا وهبقى اقولك :


::اتفقنا ياحاج وفى اى وقت قولى وانا اجى أخدكم على طول :

: وتيجى ليه هو انتم مشيتو السواق ؟


: لا موجود لأن بخاف على ليساء من السواقة :

: خلاص ابقى ابعته وهو عارف السكة :


: حاضر ياحاج زى ما تحب..والله لولا انى عارف انك هتقول الارض والشغل كنت قلتلك تعالو عيشو معايا بصفه دايمة


: مقدرش اسيب بيتى وبلدى واعيش فى مكان تانى يادوب يومين كدا كل فتره ماشى اكتر من كدا لا :


: وانا راضى بكل اللى يريحك ويرضيك ياحاج :


..قاطع حديثهم دخول ليساء قائلة : يلا ياجماعة الاكل على السفرة. اسبقونى وانا هدخل الولاد سرايرهم ينامو شوية :


..ساعدها سنمار فى اخلاد الاطفال للنوم وعادا سويا لتناول الطعام برفقة والديه .. 


..اصبحت الزيارات والاقامة لعدة ايام متبادلة بينهم حتى اصبح الجد والجدة لا يستطيعو اخلاف مواعيدهم بعد تعلقهم الزائد بأحفادهم..


--------------------

.. مرت الايام بل الشهور والسنين وكبرت الصغيرة .. اليوم ستبدأ اول درجة من درجات مستقبلها..انه أول يوم للدراسة بل الادق الحضانة..


..توجه كلا من ليساء وسنمار لتوصيل تمارا لحضانتها  أول يوم  وبعد ذلك ستكون حافلة الحضانة هى وسيلة الذهاب والإياب لها..


وصلا سويا واخذت تمارا تلهو وتركض هنا وهناك فرحة بمكانها الجديد..

..ضحكت والدتها ووجهت الحديث لزوجها..


:استنانى هنا وانا هروح افرجها المكان طالما فرحانة كدا :

.. اومأ لها : ماشى حبيبتى بس مطوليش :


.. ذهبت ليساء تجارى ابنتها ركضها حتى ارهقت من فرط جريها فأخذتها وسلمتها للمعلمة الخاصة بها.. وبعد أن اطمأنت عليها عادت لزوجها لتجده يقف ضاحكا مع امرأة من أولياء أمور الاطفال..

..ضربت الغيرة بعقلها وقلبها فاسرعت خطوتها تجاهم وتوقفت أمامهم تعقد ذراعيها أمام صدرها سائلة السيدة ..


: اى خدمة اقدر اقدمهالك؟ لأن جوزى مش هيفيدك :

..واخذت تشدد على حروف كلمة زوجى وتنظر لزوجها بغضب..

ردت السيدة لتزيد من غضبها عليه: بالعكس أنا كنت حابة يسلينى لحد ما أختى تخلص توصيل بنتها لصفها وهو بصراحة ذوق ودمه خفيف :


..احتقن وجها بالاحمر القاتم وسحبت زوجها من يده بعنف قائلة لها:" طب ياخفيفة كفاية عليكى كدا :


..وصلا للسيارة ودلفت واقفلت الباب بحدة وصعد هو بهدوء جوارها تطير الفراشات حوله لشعوره غيرتها المستبدة عليه والذى يراها لاول مرة بعد كل ما مر عليهم من وقت..


.. تكلم بهدوء : ممكن اعرف انتى متعصبة ليه كدا ؟


.. نظرت له بحدة : انت بتستفزنى صح يعنى ايه ليه؟ مش شايف الهانم قالت ايه وكانت واقفة قريبة منك ازاى :


: ما تقف هتفرق معايا فى ايه هى ولا مليون غيرها يملو عينيا غيرك ياليو :


: سنمار !! بجد انا مضايقة من منظركم ومش طايقاك  فاسكت احسن :


 تصنع الحزن : يعنى المرة الوحيدة اللى غرتى عليا فيها مش عايزانى افرح دا انا كنت ناوى ارفع قضية خلع واقول مش بتغير عليا  مع انى واد حليوة ومسمسم :


ضحكت ضد ارادتها لكلامه : والله انت رايق وانا دمى محروق على الاخر :

 

..مسك يدها يقبلها : بعد الشر عنك ياروح قلب ووعقل سنمار؛ انا مش ممكن عينى تشوف غيرك؛ من يوم ماعينى جت فى عينك وقت الحادثه وانا قلبى قفل عليكى انتى وبس؛كل الناس انتى ربنا يخليكى يا عمرى الجميل :


.فرحت ليساء لحب زوجها : ويخليك ليا ولولادنا يارب :


(وإن سُئلت يوما عنك 

سأقول بداخل قلبي تمر أوردته) اهداء من سحورة

Sa H Ar 

------------------ 

.. ما أجمل أن تمر الايام و ترى أمامك حصاد عمرك يكبر وينمو وأنت تدعى أن يكون زرع صالح تفتخر به  ليكونو لك السند وكما أمسكت يده صغيرا أمسك بيدك كبيرا ..


.. اليوم أتم التؤام عامهم السادس واستعدو لبداية صعود سلم مستقبلهم مثلما سبقتهم أختهم تمارا التى تعدت التسع سنوات وبدأت بالاسئلة لتفهم الحياة


.. فى بداية التحاقها بالمدرسة سألت تمارا والدها لماذا إسمها غير اسمه فطلب منها ان تحفظ الأسم وقتها وانه فيما بعد سيشرح لها ..


وها قد جاء الوقت عندما سمعتهم يعيدو أسامى أخويها على مسامعهم فعادت لسؤالها مرة أخرى  وحان وقت الإجابة.


..أخذها والدها من يدها وأجلسها على قدميه وبدأ يشرح لها بطريقة مبسطة ..


: شوفى حبيبتى ماما كانت متجوزة بابا شاهر ولما كانت حامل فيكى للأسف عربية خبطته ومات

هو كان إبن عمتى يعنى أنا فى الأصل فى مقام عمك وبعد كدا أنا اتعرفت على ماما واتجوزتها وطبعا كنت اتولدتى وبقيت انا زى بابا :


.. قاطعته وارتمت فى حضنه : لأ انت بابا :


..ضمها أكتر وملس على شعرها ثم اخرجها من صدره مبتسما فى وجهها : طبعا ياقلبى انا بابا وانت بنتى الحلوة الذكية وأول فرحتى المهم فهمتى ياحبيبتى ولا عايزة أوضحلك تانى :


: لا يا بابا انا فهمت حضرتك كويس :


.. قبلها مرة اخرى : ماشى ياحبيبتى يلا روحى شوفى اخواتك العفاريت بيعملو ايه :

----------------------------

..ما أسرع الأيام وانتقال الاولاد فى مراحل تعليمهم حتى وصل التؤام للمرحلة الاعدادية وأختهم للمرحلة الثانوية..


قبل عيد الأم بيومين دخلت تمارا على أخويها غرفتهما.وجدتهم جالسين يمسكون بورقة وقلم وأمامهم أوراق مالية لا تعرف عددها فسألتهما ..


: انتم بتعملو ايه؟ وايه الفلوس دى؟

رد بسمان : دى فلوسنا محوشنها من مصروفنا علشان نعمل لماما حفلة لعيد الام وكمان نجيب لها هدية:


..اندهشت لتفكير أخويها فى هذا السن لتنظيم شىء كهذا ولكنها تصنعت الحزن أمامهم قائلة..


: كدا برضو بتعملو من ورايا يعنى مش عايزنى اشترك معاكم  دى أول مرة تخبو عليا حاجة :


..رد بارق بسرعة موضحا : ابدأ والله ياتيمو كنا هنقولك طبعا بس لسه كنا بنكتب الطلبات وبنشوف معانا كام علشان ندبسك فى الباقى :


ثم قام ولثم جبينها ليزيل حزنها منهم فربتت على كتفه وتحدثت..


:خلاص مش زعلانة يلا احكولى فكرتكم فى ايه وهنعمل ايه بالظبط؟


اتفق التؤام مع اختهما على كافة التفاصيل وكيفية ترتيب الاحتفال وبدأو فى التنفيذ فى اليوم المحدد..


كان أهم خطوة بالاتفاق مع سنمار وهو ان يأخذ ليساء معه فى هذا اليوم للشركة وتبقى معه حتى أخر الدوام وارسال رسالة لهم لحظة خروجهما وعودتهم للمنزل..


نادى بارق عليهما : تمارا ؛ بسمان يلا بابا بعت رسالة وبيقول ربع ساعة وهيكونو هنا بسرعة نرتب الحاجة علشان أول ماتدخل تكون المفاجأة كاملة:


.. مر الوقت سريعا وحانت اللحظة وفتح الباب ودلفت والدتهم أولا وبعد عدة خطوات توقفت مكانها تنظر حولها مبهورة بما تراه..


..كانت غرفة الاستقبال مزينة بالكامل ببلونات الهيليوم المتشبسة بالسقف يتدلى منها شرائط فى نهاية كل شريط صورة لها مع احد ابنائها يتذيلها كلمة مكتوبة من رفيق الصورة ويتوسط الغرفة طاولة يتواجد عليها قالب كبير من الحلوى مزين بصورة لها هى وزوجها حاملين لهم وهما صغار مكتوب أسفلها ( أنتم أجمل حاجة فى حياتنا )

وثلاث مغلفات من الهدايا بإسم كل واحد منهم..


..دمعت عيون والدتهم من فرحتها باحتفال ابنائها بها فى يوم مميز خاص بالأم وتقدمت منهم عانقتهم مقبلة وجوههم ثم انتقلت بنظرها لزوجها لتجد فرحته بيهم لا تقل عنها فاقترب منها لاثما رأسها مهنئا لها وشاكرا اولاده لانهم اسعدوها والتفو حول الطاولة


..بدات تمارا التهئنة وتقديم هديتها : كل سنة وانتى منورة حياتنا ومحلياها :


.. اتبعها أول المشاغبين بارق : كل سنة وانت طيبة ياست الكل ومخلصة على تحويشة السنة :


..ضحكت وتوجهت للمشاغب الاخر بسمان :متقلقيش مش هقولك زيه ..كل سنة وانت اجمل أم فى الدنيا وقيدى عندك علشان لما اتزنق ابقى اطلب بقلب جامد :


..هنا انفجر الجميع بالضحك وضمت اولادها الثلاثة لصدرها داعية المولى أن يحفظهم لها ثم استدارت لزوجها بعد أن سمعته يطالب بتهئنتها هو الأخر  فاخرج من جيبه علبة قطيفة تحوى اسورة الماظ تتسم بالرقةوالذوق وفتحها وقدمها لها قائلا...


: شكرا لوجودك بحياتى؛ شكرا لاهدائى اجمل اولاد؛ ربنا يخليكى لينا ودايما بنشبع بحبك وحنانك ياحبيبتى ورفيقة دربى ودنيتى(وطبع قبلة على جبينها )


..قام التؤام باطلاق صفافير الاعجاب وتمارا بالتصفيق والتهليل واتمو الاحتفال فى جو اسرى سعيد..

------------------------------

.. بعد مرور شهر من احتفالهم بعيد الام كان التؤام يتنافسون مع أصدقائهم فى غرفتهم عبر العاب الانترنت وليساء تأخذ قيلولة بسيطة وتمارا تجلس برفقة والدها لمشاهدة فيلم وثائقى كعادتهم والمناقشة فى موضوعه..


فجأة شعر سنمار بعرق شديد بجبينه ودوار بدأ يزيد بسرعة  فطلب من ابنته أن تحضر له دواءه..

فتحركت تمارا بشكل سريع ومضطرب واحضرت الماء والدواء وعادت ولكنها أطلقت صرخة عالية :

( باباااا )


نهاية الفصل

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق