القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة هنادي : ايمان محمد 

 ..تجلس متكئة على الأريكة تشاهد التلفاز بتركيز شديد لمتابعة فيلم الأكشن الأجنبى وكل حواسها مع الاحداث فلم تستمع لنداء والدتها المستمر (هنادي يا بت ياهنادي)حتى تقدمت منها ولكمتها على كتفها وهى تسب ماتشاهده ..

قصة هنادي : ايمان محمد


"الله يخربيت التليفزيون والافلام اللى لحسة مخك دى..بقالى ساعة بنده عليكى والبعيدة طرشة مبتسمعش"


..أجفلت على وجع رأسها أثر اللكمة ورفعت وجهها لترى وجه والدتها الواجم وتستمع لكلاماتها اللاذعة..فنهضت تقف امامها تتلعثم فى كلماتها وتعتذر لها ..


" ماما أنا..أنا معلش هو بس ..أسفة الفيلم خدنى ومسمعتش صوتك وانت بتندهى عليا..(وأطفات التلفاز) خلاص قفلته خلاص اهو وهعملك اللى انتى عوزاه"


..والدتها بغضب " اتفضلى شطبى المطبخ وبعدها اكوى طقم اخوكى علشان رايح لخطيبته معزوم على الغدا "


..زفرت بغيظ" حاضر هشطب المطبخ بس مش هكوى هدوم حد.. هو مش صغير يكوى حاجته بنفسه"

..نهرتها والدتها "

اسمعي الكلام احسنلك بدل والله مافي خروج من البيت النهاردة.

يوووه والله حرام ياماما أنا من شهرين مخرجتش من البيت لحد خلاص حاسة إني اتخنقت.

اتخنقتي ! اتخنقتي من إيه يا اختي طول النهار ياقاعدة قدام التلفزيون أو ماسكة الموبايل بتقرأي في الروايات بتاعتك لحد ما لحست مخك.

يعني عايزاني أعمل إيه ياماما ما أنا بشغل وقتي بدل ما اتجنن وانا قاعدة لوحدي بين أربع حيطان.

مش عارفة تعملي إيه ماهو من خيبتك قومي اتعلميلك طبخة ولا حتحة تنفعك أما تتجوزي يمكن النحس يتفك بدل ما انتي قاعدة كده زي خيبتها..

ياماما أنا بنتك إيه لازمتها يعني إسطوانة كل يوم دي

مينفعش يوم يعدي من غير ما تسمي بدني بكلامك 

عن الجواز؟ أنا ذنبي إيه ؟ يعني أنا بقول للعرسان متجوش ولا حتى أما بييجوا أنا الي بطفشهم ؟ 

ماهم الي بيروحوا ومش بيرجعوا.

ما هو من خيبتك طول عمري أقولك اهتمي بنفسك شوية ،اتكلمي كده بدلع زي البنات بدل ما انتِ شبه الغفر كده ، بس يعني هتدلعي إزاي وانتِ طول النهار قاعدة تتفرجي على الضرب والقتل ده وتكمليها كمان

بالقراية لحد ما مخك اتلسح خالص وبدل ما يكون عندي ولد وبنت بقى عن ولدين ناقصك بس الشنب.

تحركت جهة المطبخ وهي تبرطم بكلمات غير مفهومة تنعي حظها ...

يقف على باب المنزل يراقبها وهو يبتسم بمحبة فأخته تتحول لطفلة صغيرة غاضبة في ثواني قليلة ،سهلة الإغاظة وكم من المرات نصحها أن تتحكم في نفسها أكثر من ذلك حتى لا تضيع حقها ..

وعلى الرغم من عصبيتها إلا أنها تتمتع بقلب طيب .لا يعرف لماذا لا ترى أمها جمالها الداخلي وروحها المرحة ، فدائمًا تقارن بينها وبين فتيات العائلة من حيث الشكل بل وفي بعض الأوقات تقارن بينه وبينها 

فهو ورث لون البشرة الفاتح والعيون الملونة من أمهِ.

أما هي  فقد ورثت لون بشرة والدها وعلى الرغم من ذلك فهي نقية ونضرة مثل بشرة الأطفال ،

كما ورثت عيونه البنية مثل لون البندق التي تفيض حنانًا يسع الكون بأكمله ..

تحرك هو أيضًا تجاه المطبخ لكي يشاكس صغيرته  كما يحب أن يسميها..

مالك يادودو بتكلمي نفسك ليه ؟ مين زعلك بس ؟

هو يكون مين يعني ،ماهو حوار كل يوم لاجديد 

على تحت الشمس ياميدو يا اخويا. 

اقترب منها وضمها إلى ذراعهِ " إيه يابنتي أسلوب الشحاتة ده يابنتي إنتِ إنسانة جامعية ارتقي بنفسك شوية .

روح ياأحمد الله يكرمك شوف رايح فين،

ولا أقولك روح أكوي الطقم الي هتروح بيه عند مها.

مالك بس روقي كده مفيش حاجة تستاهل

وبعدين إنتِ عارفة ماما هم كلمتين وبعدين بتروق .

تلاقي حد ضايقها ولا قالها حاجة عصبتها شوية 

كده هتلاقيها بتنادي عليك وتقواك تعالي نشرب شاي.

أيوة يعني أنا الحيطة القصيرة الي في البيت ده 

كل ما حد يتعصب أو يضايق ييجي يطلعه فيا .

طيب بذمتك ميدو حبيبك بيزعلك .

رفعت عينيها تتغللها سحابة من الدموع .

ضمها إليه ليه بس الدموع يا هنادي؟

ده كفاية هنادي دي عشان أعيط والله. ابتسم على سخريتها الدائمة من اسمها ،ماله يعني ما هو اسم جميل ورقيق كمان ،

رقيق!! إنت بتضحك عل نفسك ، حبكت يعني ماما تسمينا على اسم تيتة.

سيبك إنتِ إيه رأيك تعمليلنا أتنين عصير وتيجي ندردش مع بعض وانا بكوي؟ 

مش هعمل عصير هعمل شاي عشان عندي صداع.

ماشي ياقمر أي حاجة من إيديك الحلوين. 

خلاص روح انت وانا هحصلك

بعد فترة كانت تجلس مع أخيها في غرفته.

شوفي أنا مش عجبني وضعك ولا حالتك دي.

انت هتعمل زي ماما ولا إيه ؟ ناقص اكتب 

إعلان على الفيس أقول مطلوب عريس.

ضربها بخفة على رأسها ، إعلان في عينك وبعدين مين قالك إني بتكلم على عريس إنتِ ياحبيبتي تقعدي ملكة زمانك والعريس ييجي لحد عندك ونشرط براحتنا كمان.

نشرط ييجي هو بس ياأحمد ،في إيه يابنتي إيه نبرة اليأس الي بتتكلمي بيها دي.

وبعدين تعالي هنا إنتِ عندك كام سنة ؟ إنت ِ يادوب

خمس وعشرين يعني صغيرة والعمر كله قدامك. 

أنا والله الموضوع بالنسبة ليا عادي ،وعارفة إن كل شيء نصيب وقدر ومكتوب،أنا صعبانة عليا ماما

كل شوية حد من العيلة يتصل عليها ويقولها

إن بنتها اتخطبت وحتى الجيران كل ما يشوفوها يقولولها عقبال ما تفرحي بهنادي .

وطبعًا بتزعل وضغطها أوقات يعلى بخاف عليها بخاف

يجرالها حاجة وأكون أنا السبب .

إيه الي بتقوليه ده ماما مؤمنة هي بتفكر وبتزعل شوية لكن بتنسى .

تنسى إزاي وهي طول الوقت بتفكر لإنها شايفاني قدامها طول اليوم .

ما هو ده الي أنا بتكلم فيه ليه ما تشتغليش؟

اشتغل! أيوة تشتغلي ،تخرجي تقابلي ناس،تكتسبي أصدقاء ،تبني كيانك ومستقبلك.

ليه طموحك وقف عند البكالوريوس وبس ، وقتك كله يا روايات ، يا تليفزيون .

مالها الروايات يعني كلكم معترضين عليها؟

الروايات جميلة والقراءة في حد ذاتها ممتعة بتوسع 

مداركك وخيالك بس متكونش هي حياتك.

شوفي أنا كلمت واحد صاحبي بيشتغل في شركة محترمة ،هي صغيرة وفي بدايتها بس أنا شايف إنها المكان المناسب لتبدأي حياتك العملية.

وهشتغل إيه هناك؟ ساعي هتشتغلي ساعي يا حبيبتي.

إنتِ متخلفة يابنتي مش إنتِ خريجة تجارة ؟

يبقى هتشتغلي بتخصصك المحاسبة الله يهديك.

عايز أعرف بتعيطي ليه دلوقتي؟ 

عشان فرحانة . بجد يعني سيادتك فرحانة بتعيطي

زعلانة بتعيطي مفيش أوبشن تاني؟؟

ارتمت في أحضانهِ وهي تبكي بسعادة

أنا بحبك أوي ربنا يخليك ليا ولا يحرمني منك أبدًا.

يلا بقى جهزي نفسك واشتري طقمين حلوين وشيك

كده وبكرة إن شاء الله قبل ما أروح الشغل هوصلك

الأول . طيب وماما تفتكر هتوافق ؟

متشليش هم حاجة أنا هتكلم مع ماما ،وبعدين هي مش هتوافق ليه هي عايزة مصلحتك وتشوفك أحسن 

واحدة في الدنيا كلها.

وها هي الأيام تمر تقف بسعادة فاليوم الحفل السنوي للشركة وسيتم تكريمها كالموظفة المثالية لهذا العام

كانت تنظر لسعادة والدتها التي تقف بجوار أخيها وزوجته ، وعلى الجانب الآخر يقف أمجد رئيسها في قسم المحاسبة وزوجها المستقبلي بعد شهرّ

من الآن. 

( تمت)

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

Health and beauty category