القائمة الرئيسية

الصفحات

الفصل الخامس رواية سنمار :منال الشباسي

الفصل الخامس رواية سنمار :منال الشباسي

 حيا كنت صديقي

 وستظل ولو احتضنك الثرى

 وعهدا لأجلك قطعته

  سأعيد حقوقك المهدر

 حتى تعود لأصحابها

  وترتاح روحك الطاهرة      *سالم*

*************

الفصل الخامس رواية سنمار :منال الشباسي


فى منزل سالم..

.. دخل سالم والقى السلام ثم قال :" وفاء انتى فين؟

:" أنا اهو .. حمدلله على السلامة ياحبيبى:"

:" وحشتينى.. عاملة ايه والولاد فين.؟

:" انت كمان وحشتنى قوى :"

.. ارتمت بين احضانه قائلة.:" الولاد اكلو وخدو حمام ونامو..

:"طب تعالى هقولك على حاجة حصلت النهاردة فى الشركة و عايز اخد رأيك فى اللى ناوى عليه..

:" خير يارب:"

.. جلس سالم بجوار وفاء يحكى لها كل ماحدث من عبدون مع ليساء وإنطباعه الذى كونه عنه..

:" طب وانت ناوى على ايه :"

:" ناوى ارجع حق شاهر اللى فرط فيه زمان :"

:" وانت قلت لليساء على اللى بتفكر فيه دا :"

:" لا لأن هى مشيت على طول بعد مشى ...بكرة ان شاء الله واحنا فى النادى هنكلمها سوا ولازم نقنعها توافق :"

:" خلاص ربنا يسهل نتكلم معاه سوا وربنا يهديها وتقتنع:"

:" طيب أنا هروح اخد حمام وانتى جهزى الاكل لأنى جعان قوى :"

:" حالا ياحبيبى :"

-------------------------------

اليوم التالى .. النادى..

:" وفاء :" الجو النهاردة حلو وربيعى :"

:" ليساء :" فعلا عندك حق:"

:" سالم :" ليساء كنت عايز اتكلم معاكى فى موضوع الحاج عبدون خال شاهر:"

:" مالو الحاج عبدون :"

:" يعنى فكرتى فى اللى قالو ..وقررتى هتتعاملى معاه ازاى:"

:" والله ياسالم أنا مش قادرة اصدق مين، هو ولا أبنه ؟ بس لولا انه كدب وعمل نفسه ميعرفش بموت شاهر يمكن كنت صدقته.. وكمان خايفة يكون تصرف أبنه بترتيب بينهم .. أنت ايه رأيك؟! 

:" شوفى نظرتى كمحامى بتعامل مع أشكال كتير تخلينى اطمن لأبنه.. وأكد انه صادق .. لكن عبدون لأ دا كله كان تمثيل وهو مرتبه ومحضر نفسه:"

.. وفاء:" طب والحل هتعملو ايه معاه دا ممكن يأذى ليساء صح مش كدا؟!

.. سالم :" لا هو مش هيأذيها على الأقل دلوقت لانه داخل علينا بدور الأبوة والحنان :"


: ليساء:" طب هنتصرف ازاى ؟

:" شوفى أول حاجة هو طبعا ميعرفش حاجة عن الوصية واحنا مش هنجيب سيرة... وهنمشى معاه لأخر الطريق لأنه هو عنده حاجة تخصكم وأنا قررت أخدها :"

: ليساء :" حاجة ! حاجة ايه ؟


:" شوفى أنا اعرف شاهر من أيام الجامعة وكان لسه والده متوفى من كام شهر ووالدته تعبت ..و كمل تعليمه وصرف على علاج والدته من الفلوس اللى سابها له والده.. بعد ماخسر معظم أملاكه فى أخر صفقة عمل دخل فيها من فترة طويلة.. ومقدرش يعوض غيرها كتير لحد ماتقريبا قربت تخلص... والدته طلبت منه يروح لخاله البلد ويطلب منه يبيع الأرض بتاعتها اللى ورثتها عن أبوها وهو كان بيرعاها.. بس شاهر رفض !


: ليساء :" طب ليه ؟

:" لأن خاله عبدون بعد ما أبو شاهر كان شبه أفلس وقبل ما يحاول يعوض .. جه عبدون وطلب منها أنها تسيبه وتطلق.. وأن واحد صاحبه من أعيان البلد عايز يتجوزها.. بعد شافها مرة فى زيارة لهم..خصوصا إن والدته كانت جميلة.. وكمان صغيرة.. لأنها اتجوزت أبوه فى سن مبكر ..


.. اتسعت عين وفاء وطلبت منه ليساء أن يكمل الحكاية.. 

:" وبعدين حصل ايه ؟ :"

:" مفيش رفضت طبعا وحصلت مشكلة.. وقالها يبقى كدا ملكيش ارض عندنا وخلى البيه جوزك ينفعك.. طبعا كل دا سمعو شاهر من غير ما أمه تعرف انه كان وصل البيت.. وقبل مايدخل عليهم انتبه للكلام ووقف يسمع للنهاية وبينه وبين نفسه قرر ن عمره ماهياخد الأرض دى ولا اى فلوس من خاله.:"


.. تحدثت وفاء :" بس غلطان دا كان حقه وهو أولى به:"

:" كتير حاولت اقنعه حتى بعد ما أمه اتوفت وفتحنا الشركة.. ومسكتها كمحامى برضو رفض.. بس أنا بعد اللى عملو عبدون دا قررت ارجع حق صاحبى اللى يخص بنته ومراته :"

.. صمت لحظات ينظر لليساء ليعرف رد فعلها وقرارها..

تنهدت قائلة:" مش عارفة ياسالم بقول بلاش طالما شاهر مكنش عايز منهم حاجة واهو الحمد سايب لنا اللى يكفينا وزيادة :"


:" لا ياليساء الوضع مختلف هو دلوقت طمعان فى ورثكم وحركاته دى تمويه على اللى بيفكر فيه :"

.. أكدت وفاء موجها حديثها لها :" وانا رأى  من رأيه.. ودا حق بنتك وحرام عليكى تسيبه:"

.. لحظات صمت وتفكير من ليساء ثم تنهدت وقالت :" يعنى عايزنى أعمل ايه بالظبط:"

:" ولا حاجة هنعمل اننا صدقناه وهنمشى معاه خطوة خطوة وسيبى الباقى على ربنا ثم عليا :"


:" بس دا عايزنى اسافر لهم البلد واتعرف عليهم واقعد يومين كمان:"

:" أيوة عارف ولما يطلب منك دا.. فى الأول ارفضى وبعدها هو هيتحايل عليكى فوافقى :"

:" طب وبعد ماروح عندهم :"


:" مفيش خليكى عادى وخليهم يتأكدو أنك بلعتى الطعم وصدقتى حنانهم واطلبى منه يوريكى الأرض وبعدين على حسب ما هيتصرف هنكمل بعدها:"

:" طب وبالنسبة لأبنه هيبقى رد فعله ايه ولا أنت هتعرفه اللى احنا ناويين عليه :"

:" لا طبعا مش هنعرفه حاجة وهنستنى نشوف برضو رد فعله وتصرفه معاكى:"

:" خلاص ربنا يستر أنا اصلا مش عايزة منهم حاجة عايزة اعيش بهدوء وأربى بنتى :"


:"بصى انا مكنش عندى نية أنى اتعرض ليهم .. بس بعد ماهو جه وعمل علينا الفيلم الاهبل دا وأنا قررت ارجع حق صحبى اللى بقى حقك وحق بنتك وعهد عليا إن شاء الله هرجعو :"

..وفاء :" خلاص يا ليساء سيبيها على الله واحنا معاكى ومتخافيش وان شاء الله كله خير :"

.. سالم وليساء :" ان شاء الله :"


.. وفاء :" اطلب لنا الأكل بقى لانى جعت قوى :"

:" حاضر حالا .. بدل ماتكلونى :"

.. ضحكو على مزحته ..وقضو باقى اليوم فى مرح وسعادة.. ولكن بداخل كل شخص فيهم قلق يخصه ويدعى الله أن تمر الأمور على خير ..

-----------------------------

الشركة ...

.. رن هاتف مكتب ليساء فالتقطته وقالت..

:" أيوه يانهلة :"

:" عماد بيه موجود وطالب مقابلة حضرتك :"

:" خليه يتفضل :

:" حاضر :"

:" اتفضل حضرتك المدام فى انتظارك :"


( عماد الاسوانى... عميل لشركة شاهر كان معجب بليساء أثناء عملها فيها من قبل زواجها.. وعندما قرر أن يتقدم لها علم بإعلان خطوبتها عليه ..فابتعد بهدوء وتمنى لهم السعادة )


... قام عماد وهندم  هيئته وتقدم من باب المكتب وقام بالطرق عليه ثم فتحه عندما أذنت له بالدخول...

.. دخل عماد والقى التحية بهدوء وإحترام كعادته التى تعلمها ليساء جيدا ..

:" أهلا أستاذ عماد ..اتفضل استريح :"

:" أهلا بيكى.. البقاء لله .. أسف عارف إنها متأخرة.. بس أنا كنت برة مصر من مدة ولسه راجع :"

:" الدوام لله .. شكرا .. ولا يهمك كلك ذوق وحمدلله على السلامة .. اتفضل تشرب ايه .:"

:" ياريت قهوه مظبوط :"

.. التقطت هاتف المكتب وقالت..

:" نهلة من فضلك اتنين قهوة مظبوط :"


:" اتفضل ازاى اقدر اخدمك ؟ :"

:" والله انا كنت جاى اقدم واجب العزاء واقولك أنا موجود لو احتجتى اى حاجة متتردديش انك تتصلى بيا على طول وأنا هكون فى اى لحظة معاكى :"

:"  متشكرة جدا لذوق حضرتك :"


.. نظر لها عماد بهيام واضح وسرح لحظات قاطعه طرق على الباب ودخول سالم ..

:" عماد إزيك عرفت أنك رجعت ودخلت على هنا على طول.. قلت لازم أجى اسلم عليك :"

:" الله يسلمك أنا أصلا كنت هعدى عليك علشان الشغل الجديد بس كنت بعزى مدام ليساء الأول .. لأن زى ما أنت عارف كنت مسافر ولسة راجع :"

:" طبعا كلك ذوق وميفوتكش واجب أبدا ... تعالى نكمل كلام عندى بالمكتب أحسن وناخد القهوة سوا :"

:" تمام يلا بينا .. عن أذنك وتانى مرة البقاء لله :"

.. ليساء :" شكرا لحضرتك :"


... عندما علم سالم بوجود عماد بالشركة وخاصة بغرفتها.. قرر الذهاب لأنه يعلم مشاعر عماد تجاه ليساء وخاف أن يتهور ويتكلم معها بشكل مندفع ... 

..لقد اعترف بحبه لها ولكن الوقت كان قد تأخر بإعلان شاهر خطبتهما فقرر الإبتعاد بكل رجولة واحترام لهما ولنفسه ...

--------------------

.. فى مكتب سالم ..

:" حمد لله على سلامتك جيت امتى :"

:"من يومين وقلت أجى أعزيها و...:"

:" وايه ياعماد ؟ :"

:" بص أنت عارف أنا مليش فى اللف والدوران وكمان عارف مشاعرى ناحيتها اللى هى متغيرتش وعندى إستعداد اكمل معاها حياتها :"

..سالم :" وانت شايف إن التوقيت والظروف مناسبة انك تفتح الموضوع دا :"

:" طبعا لا .. انا بس جيت أحط نفسى فى الصورة.. بمعنى أصح أخليها تشوفنى.. يمكن اشغل تفكيرها وبصراحة قبل ماحد جديد يظهر فى الصورة زى زمان :"

:" بص ياعماد .. أنت صاحبى وأنا متأكد من أخلاقك بس صدقنى الوقت مش مناسب نهائى.. لأن ليساء لسه عايشة مع شاهر.. ونصيحة لو فعلا عايز أنها تشوفك صح يبقى مش دلوقت خالص :"

:"تمام وانا هستناها بدل اليوم سنة ... تعالى بقى نتكلم فى الشغل :"

:" ماشى يلا هات اللى عندك :"

---------------------------

البلد .....

.. سنمار :" صباح الخير ياحاجة :"

:" صباح الخير يابنى أجيبلك تفطر :"

:" ياريت أصلى جعان قوى وياريت لو سمحتى فنجان قهوة كمان لأن عندى صداع جامد :"

:" سلامتك ياحبيبى .. عينيا حاضر :"

:" تسلم عنيكى ياغالية بس بقولك بالحق ... هو الحاج عمل ايه مع مرات شاهر ؟ :"

:" هعملك الفطار والقهوة وأجى أحكيلك :"


..وبعد قليل من الوقت عادت والدته بالفطار والقهوة وجلست جواره لتحكى له ما اتفقت مع والده على أن تخبره به.. وليس حقيقة ما حدث بين عبدون وليساء .. وهى بالأصل غير راضية عما يحدث ..ولكنها لا تملك حق الرأى أو الإعتراض..


.. بدأ سنمار تناول إفطاره ثم سألها :" ها الحاج عمل ايه بقى ؟ :"

.:" مفيش هو قابلها وعرفها هو مين وعزاها فى جوزها .. وقالها تيجى تقعد معانا يومين علشان تتعرف علينا وهيبقى يكلمها ويشوف هتيجى امتى علشان اجهز البيت والاكل :"

:" يعنى متكلمش معاها فى ورث ولا اى حاجة ؟ :"

:" لا يابنى هو خلاص مش عايز حاجة غير بس يراعيها هى وبنتها لأنها بقت وحدانية :"


.. أومأ سنمار رأسه بالموافقة على ماقالته له ..

:" طب كويس ربنا يقدركم على فعل الخير :"

:"بس أبوك بيقول حلوة قوى :"

.. سكنت ملامحه وحدث نفسه .. هى فعلا حلوة قوى ولها نظرة تخطف القلب .. 

..ثم عاد من شروده وقال :" بكرة تيجى ونشوفها ونتعرف عليها :"


..دخل عبدون والقى عليهم السلام وردو عليه..

:" عليكم السلام ورحمة الله:"

..تكلم سنمار وقال بتعمد :" الحاجة بتقول انك قابلت مرات شاهر واتعرفت عليها وكمان عزمت عليها تيجى تقعد معانا يومين ... ياترى ليه ؟:"!

:" يعنى ايه ليه ؟:"

:" يعنى ناوى على ايه ؟ معقول رجعت فى رأيك وموضوع الورث وفعلا عايز تراعيهم :"

:" أيوة خدت بكلامك ولما شوفتها لاقيتها طيبة وملهاش حد واحنا أولى براعيتها ولا أنت مش مصدقنى ؟:"

:" لا ازاى هو أنا أقدر أكدبك برضو ؟! ..عموما ربنا يقدرك على فعل الخير ... وهتيجى امتى إن شاء الله :"

:" لسه هبقى اتصل عليها على أخر الأسبوع كدا واقولها تيجى تقعد معانا أسبوع ولا حاجة :"


.. فرح سنمار بداخله وتواثبت دقات قلبه لأنه سوف يراها ويجلس معها أيام بدل دقائق ولكنه تظاهر باللامبلاة وقال وهو يغادر :" خير إن شاء الله ...عن اذن حضرتك :" 

------------------------------ 

الاسكندرية ... 

بعد أيام بالمول التجارى وفاء وليساء يسيران لإقتناء بعض الأشياء الخاصة لأطفالهم ...

:" تعالى ندخل المحل دا فى حاجات حلوة قوى أنا جبت منه قبل كدا :"

:"طب اسبقينى انتى وأنا هروح الحمام اغير لتمارا  ولو عجبك حاجة لتيمو خليها معاكى لحد مارجعلك ونشوف هنختار ايه :"

:" طيب متتأخريش ولا أجى معاكى ؟:"

:" لا خليكى وأنا هرجع على طول:"


..تحركت ليساء وبعد خطوات أبصرت متجر للملابس الخاصة بالعرائس وتذكرت حينما أصر شاهر على دخولهم وشراء قميص نوم أعجبه بشدة بعد زواجهم بمدة قصيرة ..

:" لا ياشاهر مش ممكن أدخل أنا وأنت هنا .. بجد اتكسف :"

:" يابنتى تتكسفى ايه ؟ دا معمول مخصوص علشان العرسان يدخلو سوا يختارو:"

:" بجد مش هقدر .. طب بكرة هاجى مع وفاء ونشتريه :"

:" شوفى مالاخر كدا انا قتيل القميص دا الليلة :"

.. خجلت من تلميحه :" طب خليك هنا وانا هدخل اشتريه وارجعلك :"

..سحبها بقوة من يدها ودلفو للمتجر ..ولم يكتفى بشراء القميص الذى انبهر به فقط ..بل ارفقه بأكثر من واحد.. كل هذا وهى تقف بجواره محمرة الوجه وتموت خجلا ..


.. انتبهت من شرودها حينما سمعت من ينادى عليها باسمها ويستوقفها ..

.. عماد :" مدام ليساء .. مدام ليساء :"

... استدارت للصوت المنادى لترى من ؟

:" استاذ عماد .. اهلا وسهلا .. ازى حضرتك :"

:" الحمد لله .. دا ربنا بيحبنى انى قابلتك انهاردة :"

:" ليه خير فى حاجة :"؟

:" اه كنت عايز اتكلم معاكى فى موضوع ممكن نقعد فى الكافيه اللى هناك دا واعزمك على فنجان قهوة :"

:" معلش والله مش هينفع فرصة تانية.. لانى معايا ناس ومنتظرين اروحلهم :"

:" خسارة .. طب ممكن نحدد موعد تانى :"

:" ممكن حضرتك تتصل على المكتب وتاخد الموعد المناسب :"

:" بس انا كنت عايز موعد خارج المكتب لأن الموضوع ملوش علاقة بالشغل :"

:" أسفة .. مباخدش مواعيد برة المكتب ..عن أذنك :"


.. تركته ليساء وغادرت المكان للحمام ثم عادت لوفاء وعلى وجهها علامات الغضب فسألتها ..

:" مالك وشك متغير ليه حصل حاجة؟ :"

.. أطلقت ليساء تنهيدة طويلة وزفرت وقالت ..

:" مفيش قابلت واحد من عملاء الشركة وقال عايزنى اقعد معاه فى الكافيه او فى اى مكان علشان الموضوع شخصى وانا رفضت .. بس حسيت بضيق مش عارفة ليه :"

:"عادى ياليساء موقف وعدى متشغليش بالك ويلا تعالى اوريكى اختارت ايه :"

:" يلا علشان بصراحة مزاجى قفل وعايزة اروح :"

:" لا نروح ايه انا عاملة حسابى ناكل بيتزا وكمان سالم هيجيلنا لما نخلص علشان ياكل معانا وابقى ياستى قولى له على العميل دا وهو يتصرف معاه :"

:" ماشى يلا انا عارفة مش هقدر عليكى :"


.. ضحكت وفاء وتوجهو للمحل وابتاعو كل مايلزمهم ثم غادرو لمطعم البيتزا الذى كان ينتظرهم سالم هناك ..

.. وفاء :" ايه دا انت جيت من زمان :"؟

:" لا من شوية يادوب طلبتلكم علشان عارف انكم جعتم وهى بتاخد وقت :"

:" حبيبى انت يالى فاهمنى وحاسس بيا .. ربنا يخليك ليا يارب :"

:" ويخليكى حبيبتى :"

.. سكنت ليساء بحزن وشردت فى حبيبها الذى غاب قبل الأوان.. ولم ترتوى منه ومن حنانه الذى كان يغدق به عليها طيلة الوقت ..فاغرورقت عينيها وهربت منها دمعة سالت على خديها فمسحتها سريعا حتى لا تفسد لحظة الحب على اصدقائها الذى لا يتوانا ابدأ عن اسعادها ومراعتها دائما ...


.. بعد قليل انتبه سالم لعبوس ليساء وسألها ..

:" مالك زعلانة ليه .. حصل حاجة؟ :"

.. ردت وفاء موضحة.. :"واحد عميل عندكم قابلها وضايقها :"

:" عميل مين دا .. اسمه ايه ياليساء :"؟ 

:" عماد :"

.. اندهش سالم وقال :" عماد !! وكان عايز ايه وقالك ايه ضايقك كدا :"

:" مفيش كان بيعزمنى على فنجان قهوة فى الكافيه هنا.. وبيقول عايزنى فى موضوع شخصى.. وانا رفضت وقلتله المقابلات بالشركة بس :"

:" طيب مضايقيش نفسك وانا هتصرف معاه ومش هيضايقك تانى متقلقيش :"


:" متشكرة قوى ربنا يخليكم ليا .. انتم اهلى ومليش حد غيركم ودايما تعباكم معايا :"

.. وفاء :" ايه الكلام دا تعب ايه هو فى اخت بتتعب من اختها ... احنا اخواتك وعمرنا ما هنسيبك ابدا ... بجد لو قلتى كدا هنزعل منك :"

:" لا لا خلاص انا مقدرش على زعلك يافوفا .. انا هطلب قهوة لانى حاسة بصداع،مين هيشرب معايا :"؟

.. وفاء :"كلنا هنشرب قهوة وبعدين نقوم لان تعبت من كتر اللف بجد :"

.. احتسو قهوتهم وتوجهو لمنازلهم و كلا منهم يحمل ما بداخله من اسئلة وتوقعات ...

'--------------------

اليوم التالى بالشركة..

..سالم يتحدث على الهاتف مع عماد ...

:" ياعماد مكنش يصح تحرجها وتوقفها فى وسط المول والناس كدا .. وكمان تطلب منها تعزمها على الكافيه :"

:" والله ياسالم كانت صدفة بس من غير كدب فرحتى أول ماشوفتها سيطرت عليا.. ومفكرتش واتصرفت بتلقائية.. بس صدقنى بعد ما مشيت ندمت وزعلت وقررت اعتذر لها :"

... قاطعه سالم :" لا ياعماد ولا هتعتذر ولا هتكلمها تانى خارج الشغل واللى اساسا هيكون معايا انا شخصيا ..

.. زفر مواصلا :" عماد من فضلك انا بقدرك وبحترمك بلاش اغير فكرتى عنك :"

:" خلاص ياسالم زى ماتشوف بس من فضلك وصل لها اعتذارى عن الموقف :"

:"حاضر هقولها وابلغها اعتذارك... مع السلامة :"

------------------

... فى مكتب ليساء ..

...كانت تجلس شاردة تفكر وفجأه انتفضت على رنين هاتفها ...

:" الو ... ازاى ... من امتى ...طب انا جاية على طول :"

وخرجت مهرولة من الشركة دون ان ترد على استفسار نهلة السكرتير..

:" مدام ليساء .. حصل ايه ؟!

نهاية الفصل

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات