القائمة الرئيسية

الصفحات

عشقني جني 

كانت ابنتى تعشق الوقُوف أمام المرآه ،فكانت معجبة بجمالها وحُسن بهائها ، كانت غير محبة للصلاة رغم أننى كنت أتشاجر معها كثيرًا وأحذّرها من عدم تركها للصلاة فكنت دائما أقول لها يا بُنيتى حافظى على صلاتكِ وأذكاركِ يحفظكِ الله من شر نفسكِ وشر شياطين الإنس والجن ،كانت تضحك وتذهب من أمامى كأنها لم تسمع كلامى من الأساس ،كنت أحاول كثيرًا معها ولكن طيش الشباب يُسيطر عليها ويجعلها متهورة فى تصرفاتها ،رغم أنها أصبحت فى سن تكليف وخرجت من وصايتى لبلوغها الواحد وعشرون عام إلا أنني كنت أخاف عليها من شيطانها لأنها أصبحت فريسة له ،فكنت دائما أدعوا الله أن يرزقها الهداية،وفى ليلة من ذات الليالى استيقظت على صوتها وهى تنازع بأصوات غريبة وسألتها ما بها لم تستطيع النطق ،عندما رأيتها هكذا أسرعت إلى غرفتى وأحضرت جوالى وشغلت سورة البقرة لم أكن أعرف وقتها أن  تشغيل القرآن سوف يسوء من حالتها فأوقفته فى الحال .

عشقني جني



ذهول

وذهلت جدًا كيف تسوء حالتها عند تشغيل آيات الله والمدهش فعلا أن هذه الآيات كانت من سورة البقرة والمعروف عنها بطرد الشياطين ولكن علمت بعدها أن تشغليها وقت السكينه والهدوء يطرد الشياطين ،ولكن وهى فى هذه الحاله تشغيل القرآن يسرع ما عليها ويجعلها تسوء ، وبعد فترات استعادت سكونها ونامت وبدأت فى عمل تصرفات غريبة لم أكن بقادر على تفسيرها ،أصبح يتقدم لها الخطاب فكانت تجلس أمامهم وتصرخ فى وجههم وتقول هذا حيوان ،ومرة أخرى تقول قاتل سوف يقتلنى لم أعرف ما الوضع ولكن كانت حالتها تزداد سوء كلما تقدم أحد لخطبتها .

قالت جارتنا عندما رأتها ذات مرة هذه الفتاة غير طبيعية 
يجب أن تذهبوا بها لشيخ ، فحاولت أن أوضح لها أننا أننا هنا فى بلدة غريبة لم نعرف أحد فلو كان بإمكانك مساعدتنا أرجوكِ لا تتردد ،فأجابت لا بأس عليكم سوف أحضر لكم رقم جارتى كانت إبنتها تعانى من نفس الحالة ،وبالفعل قامت بإعطائى الرقم وتواصلت معها ودلتنى ع رقم شيخ وتواصلت معه وطلبت منه أن يأتى إلى البيت ويأخذ ما يُريد ،فقال لا مانع .

وأتى الى البيت وجلس وبعد استراحة دخلت عليه وهى ترتجف ثم سألها على أسم امها وبدأ يفعل أشياء غريبة لم أعرف لها تفصيل ولكنى أدركت حينها أنه أحضر جنى فلا يسأل عن أسم الأم إلا من يستعين بالجن ،وبعد محاولات كثيرة لم تستجيب للعلاج بل ازدادت حالاتها سوء ،وأصبحنا ننتقل من شيخ لشيخ ولكن للاسف كان لايجب أن يطلق عليهم لقب شيوخ بل سحرة ، يستخدمون السحر فى إحضار الجن وسحب القرين ومعرفة كل شئ منه وكل منهم كان يطلب مبلغ كبير من المال بحجة أنه يأتى لها بأعشاب وزيوت غالية ،كانت العملية لهم ماهى إلا تحصيل حاصل من المال ،فى يوم من الأيام أصبحت إبنتى طريحة الفراش لا تتحرك عجزت تماماً ما الذى حدث لها أصبح كل ما فى البيت حزين على ماوصلت إليه فبعدما كانت تُنير البيت بضحكاتها أصبحت العيون كلها تبكى من أجلها .

،كنت أسمعها تقول لماذا أنا أرجوك أتركنى لحالى اذهب وتزوج غيرى انا لم اتزوجك ،ولكنى اطلب منك أن تخرج منى وتتركنى ،قصيت الوضع على بعض زملائى قال اعرف شيخ سوف أدلك عليه لأن إبنتك بها جنىٌ عاشق ،ويريد أن يأخذها هو ولا يأخذها أحد غيره ،فأتى الشيخ وكالعادة لا جدوى من عمله ،ولكن كل هذا أثّر عليها ،وفى يوم من الايام كنت جالس فى الموصلات وسمعت أُناس يتحدثون عن شيخ أتى من المغرب فى ضيافة رجل من الصعيد فتدخلت فى الحوار وطلبت منه أن يعطنى رقمه أو يعرفنى كيفية الوصول إليه .

لأنى حالة إبنتى تسوء كل يوم من آن لآخر ،فأشفق الرجل على حالتى وأعطانى رقمه ،وتحدثت مع الشيخ بعد أن تأكدت من الرجل أنه يعالج بالقرآن فقط لا شئ غير القرأن وقصصت عليه حالة إبنتى طلب منى أن يتحدث معها ولكنها لا تستطيع الرد عليه ،فقال لى لم أقدر أن أقول شئ لأن الحالة مبهمة أمامى، يمكنك أن تصطحب ابنتك وتأتى بها إلى أن أمكنت ،فبكيت وقولت لن أستطيع لأنها لا تتحرك من الفراش هل بإمكانك أنت تأتى أنت إليها  وماتطلبه سوف أدفعه لك .

والسيارة التى سوف تأتى بك من عندك ثم ترجعك مرة أخرى سوف أتحملها مهما طلبت ،وبالفعل أتى الشيخ معه الرجل الذى هو فى ضيافته فى الصعيد ،وبعد أن رأى حالة إبنتى قال لى أتيت بما يسمون الشيوخ إلى إبنتك وهم لا يعرفون كيف يعالجونها وفى كل مرة كلما كانوا يحاولون أخراجه من جسدها ولم يستطيعوا كان الجن يتمسك بها أكثر لذلك أصبح لم يُريد الخروج من جسدها وان حاولت أخراجه سوف تموت ،لأنه إن خرج من جسدها سوف يقتُلها ،قال لى ما العمل قولت له اتركها كما هى حتى ينظر الرحمن فى أمرها وارضى بقضاء الله،جلست أبكى وقولت حاول أن تجد طريقة فيمكن خوض المجازفة تستطيع أنقذها دون الموت ،فرد الرجل الذى فى ضيافته وقال سوف يجازف بس هل انت على إستعداد بتحمل النتيجة أن توفت ،
بنتى تتوفى بالبطئ فهى طريحة الفراش منذُ سنوات  وكل ما أُريده هو شفائها ولكن أعده إن أصابها شئ لم أحمله أدنى مسئولية
فقال له اشتغل ياشيخنا وأسأل الله لها الشفا 
وبالفعل جلس معها وقرأ عليها وترك غرفتها وخرج وقال إن مرت ساعه وهى بخير سوف تنجو بأمر الله
ولكن كان لابد من أن ينفذ أمر الله 
وتوفت إبنتى بسبب إستهتارها بصلاتها وعدم تحصن نفسها 
وبسبب جهل بعض المُعالجين الذين لم يفهموا ماذا يفعلوا 
لذلك تحصنوا وحافظوا على صلاتكم وتجنبوا النظر الكثير فى المرآه وطهروا بيتوكم بسورة البقرة ولا تذهبوا لسحرة 
لأنهم سوف يخربون بيوتكم ويأذونكم فى دينكم وجسدكم.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق