القائمة الرئيسية

الصفحات

ألوووو
_السلام عليكم يا دكتره .
-وعليكم السلام ياهندسه.
-‏_لو معندكش شغل وخلصت يالا نقابل أستاذ أيمن .
-‏_طيب يالا هأنزل ونروح سوا .
-‏_أهلاً بالشباب .
-‏_أهلاً بيك يا أستاذنا  .
-‏_تشربوا إيه ؟
-‏_لا ولا حاجه مش مستاهله .
-‏_لا طبعاً لازم تشربوا حاجه .


إيمانه حطم غرورى :الفصل السابع

-‏_يبقا قهوة
-‏_تمام هاطلب ٣ قهوة.
-‏نتكلم فى الشغل بقا ياشباب .
-‏_الدكتور معتز قالى على الموضوع اللى حضرتك اقترحته عليه وناويين إن شاء الله نكتب عقد الأرض النهارده .
-‏واللى إتفقنا عليه بالنسبة للعرض بتاع حضرتك  موافقين عليه بس هتاخد مقابل الأرض شقق مش هتبقا شريك .
-‏لو حضرتك ماعندكش مانع نقدر نكتب العقود .
-‏_تمام ياشباب موافق يالا نكتب العقود .
-‏_مبارك عليكم ياشباب .
-‏_مبارك علينا جميعاً إن شاء الله .
-‏_نقدر نستأذن من حضرتك .
-‏_طبعا اتفضلوا .
-‏_مبرووووووك علينا ياهندسه .
-‏_الله يبارك فيك يامعتز بجد أنا فرحان جداً على فضل ربنا الكبير ده علينا .
-‏_ربنا يكتبلنا الخير يارب .
-‏_صحيح ياوليد نسيت أسألك .
-‏ولييييييييييييييييد روحت فين ؟
-‏_بتقول حاجه يامعتز ؟
-‏_نعم بقول حاجه أنت لسه فاكر ياابنى !!
-‏ياااااااااه للدرجة دى مش سامعنى وسرحان .
-‏_إيه يابنى أنا معاك أنت مصدقت .
-‏_معايا إيه بس دا أنت مش معايا خالص .
-‏_فى إيه بقا وسرحت فى إيه ؟
-‏_لا مافيش انا فرحان بس بخطوتنا الجديدة دى
-‏ونسيت اقولك إنى لقيت الشقة اللى هنعمل فيها مقر الشركة.
-‏_طيب كويس لقيتها فين ؟
-‏_فى التجمع الخامس .
-‏_بجد ده خبر حلو أوى وأحلى حاجه أنها جنب الشغل .
-‏بس برضه مش مقتنع فى حاجه تانية شغلاك .
-‏_ياابنى قولت مافيش حاجه ليه مش راضى تقتنع
-‏هما  الدكاتره شكاكين كدا .
-‏_لا ياخويا المهندسين هما اللى كلهم بتوع حوارات على العموم انا عارف اللى شاغلك ؟
-‏_إيه ياخفه أنت .
-‏_هو فى غيرها من وقت ماقابلتها اتشقلب حالك .
-‏_ههههههههه أنت بجد مشكلة يامعتز .
-‏_طيب احكى بقا فى إيه ؟
-‏_مافيش كل الحكاية إن هى جات النهارده وقعدت تترجانى إنى أرجع الشركة وأساعدها لأن شركتهم بتنهار وبصراحة صعبت عليَّ أوى .
-‏_طيب قولتلها إيه ؟
-‏_قولتلها هأستخير ربنا .
-‏_ساعدها ياوليد هى محتجالك بجد وصدقنى لو ماكنتش محتجالك كانت استحاله تيجى لحد عندك .
-‏وبعدين لو مش هتفتكر ليها حاجه حلوة افتكر لباباها ياوليد .
-‏اللى اعتبرك ابنه وساعدك فى بداية حياتك ، واللي لولا مساعدته ليك ماكنتش هتبقى المهندس الشاطر ده  ويابخت من قدر وعفى .
-‏_أنت ليه مش عايز تصدق إنى سامحتها .
-‏_لو سامحتها بجد هتساعدها .
ويابخت من اللى ربنا سخره لخدمة عباده .
_طيب وشغلنا ؟
‏_أنا واثق إنك هتقدر توفق بين الإتنين إن شاء الله  ‏وتأكد إن ربنا هيبارك لينا ويسرلك كل الأمور علشان هتعين الناس على قضاء حوائجهم ، ‏فبلاش تبخل بمساعدتك على حد .
‏_إن شاء الله بكره هأروح وأساعدها .
_أخيررررررررررررررراً شوفتك راجعه من بره مبسوطة
الحمدلله لله إنى شوفت اليوم ده قبل ما أموت يابنتى .
طمنينى بقا عملتِ إيه فى امتحان القرآن ؟ وعملتِ إيه مع وليد؟
_الحمدلله نجحت فيه وإن شاء الله هبدأ فى حفظ النصف الثانى من بكره إن شاء الله .
أما هو بقا لا رفض ولا قبل .
_إزاى يعنى ؟
_قال هيستخير ربنا .
_ماتقلقيش إن شاء الله خير ، وهو كدا بيعمل الصح مافيش أفضل من إن الأنسان يستخير ربنا فى كل أموره ، لأنه كدا بيكون بيقول له يارب اخترلى وأرشدنى للخير .
واعملى حسابك بقا إن الأسبوع الجاى حفلة ختم القرآن بتاعتى فلازم تجهزى نفسك علشان تحضرى ومش هأقبل أى عذر منك .
_إن شاء الله هأحضر هو أنا هأحضر لحد أعز منك !

_ممكن تقولى مكتب المهندس عادل فين ؟
_قالها وليد لعادل وهو مازال منشغل بالرسم على مكتبه ولايعرف ما السؤال الذى طرح عليه .
_كنت عايز أسأله بس إن مكتبى  فاضى ولا حد تانى أخده .
_انتبه عادل أخيراً للصوت .
_مين ولييييييييييييييييد مش معقوله
نوووورت الدنيا كلها .
طبعاً فاضى وبيقول ماحدش يدخلنى غير وليد .
_هههههه لا يا راجل لسه بكاش برضه .
_دخلت الشركة وعندما رأته فى مكتبه فرحت فرحاً شديدًا.
_السلام عليكم .
_وعليكم السلام .
_نورت الشركة يابشمهندس .
_ربنا يكرمك يا أستاذة .
_اتفضل .
_إيه ده ؟
_ده شيك بمليون جنية وشوف الشركة محتاجه إيه ومعاك كل الصلاحيات ومش هأوصيك طبعاً .
_إن شاء الله .
_وقع داخل وليد شئ لها لايعرف هل هو إعجاب لها أو إشفاق عليها .
_بصوا ياجماعة عايزين نبذل كل مجهودنا علشان نوقف الشركة دى على رجليها من تانى لأنها دلوقتي بتمثلنا احنا فلازم نكون ادها .
السلام عليكم .
_وعليكم السلام .
_فينك دلوقتي ياوليد ؟
_فى البيت  .
_طيب عايز اقابلك وأتكلم معاك فى موضوع مهم .
_هريح شويه لأنى راجع مهدود خالص من الشركة ونتقابل بعد المغرب إن شاء الله.
_أدينا خلصنا صلاة قولى بقا فى إيه يادكتره _طبعاً الحمدلله الشركة بقت تمام ووقفت على رجليها، وأنت رجعت لشغلك فى شركة الشمس وكمان يعنى الوضع بقا مستقر الحمدلله ، وبصراحه شايف إن الوقت مناسب إنى أفاتحك فى الموضوع اللى عايز أكلمك فيه بقالي فترة .
_قول ياابنى فى إيه ؟ خضتنى ؟
_أنا عايز أتقدم لورد أختك .
_نعم بتقول إيه أختى انا ؟
أنت مجنون ياابنى ومالقتش غير أختى ؟ وبعدين أختى ماتخدش أى حد  ، ولا أنت استغليت إننا صحاب واتجرأت وطلبت الطلب ده ؟
_نعم أنت متأكد أنك وليد وإنك بتقول الكلام ده بعدين أنا ماطلبتش شئ غلط أنا طلبت طلب ومن حقك القبول أو الرفض مافيش داعى للكلام ده
‏وبعدين أنت شايفنى  أى حد ده شئ مايزعلنيش لأن كلنا بشر ياابنى وبصراحة أنا انصدمت بس على العموم انسى أى حاجه قولتها ، ‏واحنا أصدقاء زى ما احنا .
‏_ههههههههههههه أنت عسل أوى والله ياابنى وبعدين اجمد شويه ماتبقاش تصدق أى حاجه كدا بهزر معاك .
‏_أنت رخم على فكره ، شايف إن ده هزار يعني ؟
‏وبعدين ياشيخ أنت ماتعرفش إنه مايجوزش للمسلم إنه يروع أخوه المسلم حتى لو بالهزار ‏، أنت وقعت قلبى ياابنى وهكنت هموت من الصدمة من كلامك .



_مالك ياماما ، فى إيه ؟ حاسه بإيه ؟
_قلبى هيقف ياابنى .
_ماتقلقيش ياماما هنروح المستشفى حالاً .
_إيه يا وليد طمنى الدكتور قالك إيه ؟
_الحمدلله ياعمو الوضع مستقر شويه وهى فى العناية وجهاز القلب تمام .
_طيب الحمدلله أنا خلصت حساب المستشفى وتعالى نروح بقا دلوقتي علشان أختك ، وأم معتز هتبات مع مامتك الليلة وبكره نيجى .
_طيب تعالى نسأل الدكتور الأول ماما هتخرج إمتي ؟
_السلام عليكم يادكتور .
_وعليكم السلام .
_ماما هتخرج إمتي ؟ وإيه وضعها ؟
_لو الحالة بقت مستقرة هتخرج بكره إن شاء الله ، لكن لو تعبت هتحتاج عملية قلب مفتوح .
_قلب مفتوح !!
_للأسف لأن القلب عندها تعبان بس خلينا متفائلين وإن شاء الله خير .
_يالا ياورد نروح بقا واحتمال ماما تخرج بكره إن شاء الله .
خلى بالك ياطنط من ماما .
_فى عيونى ياوليد .
_ صباح الخير ياأم معتز .
عامله إيه طمنينى عليكِ ؟ إيه ياختى أنتِ بتدلعى علينا علشان تشوفى غلاوتك ولا إيه ؟
_ههههه حبيبتى يامنى ربنا يكرمك عارفه إنى تعباكِ معايا .
ماتقوليش كدا أنتِ تعبك راحة .
_ياصباح العسل على العسلات .
إيه ياست ماما أنتِ بتدلعى علينا ولا عملتى تعبانه علشان مش عايزانى أخطب لما طنط منى  قالت على العروسة ؟
ولا ماتكونيش غيرتِ عليَّ ومش عايزاني أجوز حد غيرك .
طيب أنتِ اصحى كدا ، وأمرى لله هاخدك .
_هههه ربنا يفرحك ، لا أنت تسمع كلام طنط منى وتخليها تشوفلك العروسة علشان أفرح بيك قبل ما أموت .
ماتقوليش كدا بعد الشر عليكِ .
_صحيح ياوليد قولت إيه فى موضوع العروسة ؟
_إيه ياطنط هى قالب كيك ولا إيه دى عروسة ؟
_ياابنى العروسة موجودة بس ريحنى وريح أمك وقول أه .
_طيب دى هتلاقيها بالسرعة دى فين ؟ فى البخت ولا بالنصيب ؟
_بطل غلبه ياواد ولا هتشوف نفسك علينا بما أنك بقيت مهندس وكدا .
_هو أنا أقدر برضه .
_بص ياحبيبى أختى أم حمزة بتدى دروس فى المسجد لأنها داعية إسلامية وعندها بنات كتير ومن ضمن البنات دى بنوتة صاحبتها جداً وبتشكر فيها وبتقول اللهم بارك عليها قمة الأدب والأخلاق .
_يااااه للدرجة دى .
_أنا كنت مستغربة برضه زيك كدا وقولتلها ليه بتشكرى فيها كدا ؟
قالت لأنها صادقة فى إيمانها أوى .
قولت إيه ؟
_طيب هأروح أخلص إجراءات الخروج وبعد مانروح وماما ترتاح نشوف الموضوع ده .
_إيه ياابنى فينك فكرتك مش جاى ؟
_معلش يادوله ماما كانت تعبانه شويه وعلى ماروحتها وصرفت الشيك وخلصت حاجات لشركتى كمان  أتأخرت شويه .
_طيب حمدا لله على سلامة طنط .
_الله يسلمك إيه أخبار الدنيا ؟
_الحمدلله كله تمام .
_وليد فين يا إيمان ؟
_جوه تعالى .
نادى وليد ياورد .
_حاضر ياماما .
وليد وليد وليد .
_فى إيه يابنتى .
_لا مافيش كنت بأجرب الاسم بس
_والله ومن أمتى الخفة دى بقا ؟
_هههههه طول عمرى ياابنى .
المهم نسيت أقولك طنط منى بره عايزاك .
_وأنا بأقول البيت منور ليه ؟
_هههه دا نورك ياحبيبى .
متاخدنيش فى الكلام بقا
أنا كلمت أم حمزة وسألتها على العروسة.
_ها طلعت مين طيب ؟
_بتقول إن باباها واحد مهندس كدا معروف تصدق نسيت اسمه ، بس باين شركته اسمها قمر ولا شمس مش فاكره .
_طيب هى اسمها إيه ؟
_وعد ، ورد ، حاجه زى كدا .
_ههههه أروح أنا أعمل بحث عنها طيب ولا إيه ؟ وقالبه دماغى وجاهزة وموجودة ، وفى الآخر تجيبى الاسم مش مظبوط .
_ههههه والله نسيت ياابنى .
_استنى كدا قولتى أبوها مهندس وهي ورد أو وعد .
_أه .
_قصدك شركة الشمس ووعد الشيخ .
لو قصدك دى ابوها فعلا صاحب الشركة دى وابوها مؤمن الشيخ .
_أيوه هى .
عرفتها منين وإزاى طيب ؟
_دى بنت صاحب الشركة اللى كنت شغال ومازلت فيها .
_ياااااه شوفت القدر بقا  .
_سرح وليد بخياله وكأن القدر ساق له مايتمناه ، فقد أنزل الله فى قلبه حبها ، ورزقه السكينة نحوها من اليوم الذى صارحته فيه بالحقيقة .
رغم ماحدث لم يكرهها يومًا ، ولكن شئ تحرك فى قبله نحوها .
فاستعاذ بالله وقتها من شيطانه ، ودعا الله أن يحفظ قلبه إلى أن يأذن الله له بالحلال  ، فالقلب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبهم كيف يشاء .

_فى إيه ياوعد بتعيطى ليه ؟
_المعلمة بتاعتى - أم حمزة _ بتقولى إن فى عريس عايز يتقدم .
طيب دى حاجه تزعل دا أنتِ المفروض تفرحى .
_أفرح إزاى ؟ مين اللى هيقابلهم ، أنا ماليش حد وبابا وماما راحوا وسابونى لوحدى .
_وَحِدِي الله كدا واهدِي .
وبعدين بابا وماما بيعتبروكِ بنتهم ولا  أنتِ حابه تعملى فرق .
_لا خالص .
_يبقا تشوفيهم عايزين يجوا إمتى وأنا هأعرف بابا ويكون فى استقبالهم إن شاء الله .
_بتقولّى هيجوا بكره الساعة ٨ إن شاء الله .
تمام خلاص هأقوم أكلم بابا وماما ونظبط معاهم كل حاجة.
_اعمل حسابك ياوليد هتروح أنت وعمك محمد ووالدتك بكره إن شاء الله للعروسة .
_بالسرعة دى ياطنط؟
_طلما ربنا ميّسر الأمور ليه نستنى بقا ؟ خلينا نخلص كدا يا كدا ياابنى .
_طيب اوعى تكونى عرفتيهم أنا مين .
_ماتخافش مايعرفوش .
_وعد ، صحيح العريس تسمه إيه ؟
_تصدقى ماأعرفش أنا اتحرجت أسألها .
_أنتِ هبله ياماما إزاى متسأليهاش يكون مين ، على العموم يالا خير .
_ذهب وليد ومعه والدته وعمه محمد إلى بيت المهندس مؤمن رحمة الله عليه .
_الجرس يرن ويفتح الأستاذ كامل الباب ليستقبلهم .
_السلام عليكم .
_وعليكم السلام اتفضلوا ، نورتونا .
_أنا الاستاذ محمد جار وليد وفي مقام عمه ، ودى والدته ، ودا وليد العريس .
_أهلا اتشرفنا بيكم .
_الشرف لينا طبعًا .
_وأنا أستاذ كامل والد ميتاب صديقة وعد .
_بعد التعارف وتبادل السلامات كان لابد أن تظهر العروسة.
_إيه يأستاذ كامل مش هنشوف العروسة ولا إيه ؟
_ طبعًا يأم وليد هأجبها حالاً .
_إيه يابنتى ، وعد فين الناس قاعده من بدرى ماينفعش كدا .
_حاضر يابابا ثانية واحدة ، وعد بتظبط النقاب وجايه .
_أخيراً ياعروسة جيتى حمدا لله على السلامة .
_بس يارخمه أنتِ بطلى .
_ياختى حلوة وعامله عروسة ومكسوفة ، والجو
ده .
_بطلى بقا أنتِ وهى وخلينا نخرج يابنتى الناس بره واتأخرنا عليهم .
_السلام عليكم .
قالتها وعد وتكاد لا أحد يسمعها من شدة حيائها .
_رد الجميع وعليكم السلام نورتى ياعروستنا .
وكانت فى أبهى صورة لها فكانت ترتدى فستان ونقاب من اللون الموف الغامق ، وكان من حسن الحظ أن وليد من عشاق هذا اللون فكانت مثل الملكة المتوجة فى طلتها .
_استأذن الجميع وتركوا العروسين لكى يتعارفوا
وجلسوا فى الغرفة المقابلة لغرفة الجلوس لكى يطمئنوا وعد أنهم بجانبها .
_عامله إيه قالها وليد وهو يبتسم ؟
_الحمدلله بخير .
فهى حتى الآن لم تميز صوته ولم تعرف من هو .
_إيه هتفضلى محرجة كدا كتير ولا إيه طيب ؟
واللى أعرفه إن دى رؤية شرعية يعنى فمافيش داعى للإحراج ده .
_لا مافيش إحراج ولا حاجة.
_طيب النقاب .
_ماله ؟!
_هيفضل مشرف كتير ولا أنا جاى أعمل معاه رؤية شرعية.
_ابتسمت وعد ورفعت النقاب .
ولكنها تمنت أن الأرض تبتلعها من شدة الحياء لأنها أول مره تكشف وجهها بعد إرتدائها النقاب .
_ذهل وليد عندما رآها فكانت كالبدر فى ليلة تمامه
رغم أنه كان يعرفها من قبل ، ولكن كان الفرق كبيرا فشتان بين وعد الأولى ووعد الثانية التى أنار نور الإيمان وجهها .
_ماشاء  الله ربنا يبارك فيكِ .
_رفعت وعد وجهها لكى تتأكد أن هذا الصوت صوته ولكنها صدمت بما رأت .
_هووووووو هوووو أنت!!!!
_إيه اتخضيتى كدا ليه أنتى شووووووووفتى ٠٠٠٠٠٠ .
_لم تتمالك وعد نفسها وظلت تبتلع ريقها حتى استعادت إليها قواها مرة أخرى .
_أنتِ مستغربه ليه ؟
_طيب إزاى
_إيه إللى إزاى ؟
_أنتِ مستقليه بنفسك ولا إيه ؟
_لا خالص بس حضرتك آخر حد كنت أتوقعه هو أنت .
_يااااه للدرجه دى ؟
_أنت مدرك قرارك ده ومتأكد إنك فى وعيك وتقصدنى أنا مش غلطان ؟
_حد قالك إنى مجنون ؟
_مش القصد خالص بس إزاى بعد اللى عملته فيك .
_ياستى ربنا كريم وبيسامح يبقا احنا مش هنسامح.
_يعنى افهم من كدا إنك سامحتنى ؟
_لو ماكنتش سامحتك ماكنتش هبقا هنا دلوقتي ، وبعدين النصيب أقوى من أى شئ وإرادة ربنا بتهيأ لينا الأسباب .
تقدرى لو عندك أى سؤال حابه تسأليه انا تحت أمرك .
أما بالنسبه ليّ معنديش أى أسأله ليكِ لأني شبه عارفك .
_وأنا كمان ماعنديش أى أسأله حالياً .
_ليه ماحضرتيش  لستة أسأله تسأليها بما أن ده الطبيعى بتاع البنات يعنى .
_وأنا زى ماقولت من شويه إنك عارف عنى كل حاجه فيعتبر أعرفك برضه كويس جدًا كفايه كلام بابا الله يرحمه عنك .
_الله يرحمه ، أنا هستأذن دلوقتي واتفضلى الورقة دى .
_ورقة إيه دى ؟
دى ورقة عايزك تبقى تقريها قبل ماتصلى استخارة كويس .
_برضه مافهمتش فيها إيه ؟
_دى ورقة فيها كام عيب فيّ كدا وكام حاجة مش بأحبها فى شريكة حياتى اللى هأرتبط بيها ، فلازم تشوفى العيوب دى لأنها أهم من المميزات ، فلو قدرتى تتقبلى العيوب دى وتعيشى معايا تمام . ماقدرتيش تكملى هأحترم رأيك ومش هأزعل بس كان لازم أعمل كدا لأنى حابب أكون صريح معاكِ من البداية ومابأحبش نُزَيف العلاقات لأن دى حياة
فلازم تبقا بدايتها صريحة ومبنية على عدم الغش
والطرف الأخر فى الحالة دى له حق القبول أو الرفض .
_تمام وأنا أحترم  ده فى حضرتك .
السلام عليكم فى رعاية الله .
وعليكم السلام .
_نستأذن بقي ياأستاذ كامل ، يالا بينا ياماما يالا يا عمو محمد .
_إيه السرعة دى ياهندسه ؟
_متعوضه مره تانية إن شاء الله ياأستاذ كامل .

_حبيبتى ياناس أقول مبروك طيب ياعروستنا .
_ضمت ميتاب وعد إليها فما كان فى وسع وعد إلا أن زرفت دموع عينيها .
_أنتِ بتعيطى ليه طيب أنتِ غاويه نكد يابنتى فى عروسة بتعيط ؟!
_كان نفسى بابا وماما يكونوا جانبى وكان نفسي احس إن ليا أهل وهما اللى يقابلوا عريسى .
_كدا هأزعل بجد ، أنتِ حد قصر معاكِ ف حاجة
بابا وماما معاكى ياحبيبتى ويعتبروا أهلك ‘
_والله عارفه وده شئ يشرفنى طبعاً بس بجد إحساس صعب أوى .
_ربنا يرحمهم يارب وهما أكيد فرحانين بيكِ دلوقتي.
وبعدين متاخدنيش فى الكلام وتعالى هنا ماقولتليش العريس قالك إيه ؟
_أنتِ عرفتى هو مين أصلاً ؟
_لا ، مين حد أعرفه ؟
_جدااااااااا
_بتهزرى طيب قولى بسرعة مين ؟
_وليد
_نعم وليييييييد بتهزرى صح .
_والله مابهزر .
_طيب يالا بسرعه احكي .
_حكت وعد لميتاب على ماحدث بينهم .
_فرحت ميتاب جدًا بهذا الكلام ، فهى فى قمة السعادة لصديقتها .
_بجد ده إنسان محترم ومحترم أوى كمان ربنا يجعله من نصيبك يارب .

_السلام عليكم
_وعليكم السلام
_إيه أقول مبروووووك ياغالى ؟
_هههههه لا أجلها شويه بس لما العروسة توافق
_ طبعًا يابنى هتوافق هو فى حد فى الدنيا يرفض أخويا السكره ده .
_طيب حاسبى ألا النمل يتلم .
_هههههه رخم .
لمتابعة الفصل الثامن اضغط هنا 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات