القائمة الرئيسية

الصفحات

الفصل الثامن والعشرون حصنك الغائب دفنه عمر

الفصل الثامن والعشرون حصنك الغائب دفنه عمر 

كيف سيكون موقف عطر بعد سماعها مكالمق بلقيس؟
أي قرار سوف تتخذه بلقيس لحياتها القادمة؟
هل سينجح عامر بإصلاح ما أفسده مع جوري؟



وهل سترضى الأخيرة؟


تابعوا معي بارت الليلة!

الغفلة عن جريح بالقرب منك دون إنقاذه وأنت سبب آلامه..هي جرم!


البدايه 


أنهي مكالمته معها وعاد لعمله بذهن مازال شارد بعد حديثهما!



لم يدري عن تلك التي أوشكت أن تطرق بابه لسؤاله عن شيئا يخص عمل كلفها به، لتلتقط أذنيها صوته وهو يلفظ أسمها بحنين وشوق نغز قلبها..فوقفت تتلصص دون إرادة لتسمع قدرا ما أدمى روحها الهائمة به وهو لا يعرف..أنبأتها نبرة صوته الحانية معها أنها مازالت لها مكانة بقلبه وربما ينتظرها ليكمل حلمه القديم بها.. بلقيس لم تبرح قلب يزيد..!

............

تراجعت عن الدخول وصعدت للسطح الأخير بالشركة تختلي بذاتها بعيد عن الجميع..تحتاج تلك الخلوة القصيرة..تحتاج البكاء دون أن يراها احدا..من حقها ان تفرغ ما داخلها حتى تهدأ..وفعلت..بكت بصمت مطرقة الرأس وعلى محياها تزحف العبرات، فتصادف صعود حسام لنفس السطح ليصطدم بحالتها الباكية فهتف بقلق حقيقي: 

_ باشمهندسة عطر؟ انتي بتبكي؟.. حصل ايه؟!

بظهر كفها جففت الدموع سريعا وتماسكت هاتفة بصوت متحشرج:
مافيش حاجة يا باشمهندس..عيونى بتدمع لوحدها من الصبح لأن عندي حساسية والجو مترب انهاردة!

لم يصدقها لكن جاراها ليستجلب معها حديث:
عندك حق الجو نفسه مترب..طيب في علاج معين يهدي عيونك؟ دي حمرة جدا من كتر الدموع!

طالعت الأفق وهمست بصوت بدا عميق:
للأسف مافيش علاج..!

دنى منها قليلا وغمغم وهو يطالع بدوره السماء:
يمكن فيه بس انتي مش عارفة!
عقدت حاجبيها دون أن تلتفت تحاول فهم مقصده، فواصل:
أحيانا بيكون في حلول كتير لعلاتنا او مشاكلنا بس احنا مش بندور عليها..!
ظلت على صمتها..فاستطرد وعيناه تحيد إليها:
عارف ان في حاجة مضايقاكي وطبعا مش من حقي اسأل ومش متوقع تحكيلي..بس نصيحة..مافيش في الدنيا مشكلة مالهاش حل!

همست بنفس النبرة البعيدة:عندك حق ياباشمهندس..وأوعدك هدور على حل لمشكلتي..عن اذنك!

وذهبت وهو يطالع أثرها وكم تمنى أن يخبرها بإعجابه لكن لم يجد الفرصة تناسب حديثه..ربما يحصل على فرصة أخرى ليخبرها أنها أضحت تحتل بأفكاره مساحة لا يقدر على تجاهلها..!
_______

عاصم: ليه بنتي رجعت تسكت وتتوه تاني يادكتور؟

_متخافش يا سيد عاصم..المرة دي بلقيس سكوتها مش توهان، بالعكس هي دلوقت في أعلى حالات الإدارك والاستيعاب بعد كلامنا في زيارتها الأخيرة ليا والمواجهة لرغاباتها والنتايج اللي هترتب على قراراتها، وطبيعي تكون مشتتة.. الأفكار السيئة هتشدها وتحاول تسيطر عليها..بس كلامي هيحط قصاد عقلها كل المخاطر المحتملة والخسارات المتوقعة.. خلوتها اعادة حسابات وترتيب أواويات لحياتها بعد كدة..!

شعر بالغموض بحديثه فتسائل:
افكار سيئة ازاي وايه المخاطر المحتملة دي واعادة حسابات لايه بالظبط..كلامك مش واضح ويقلق!

عدل عويناته فوق أنفه وقال بنبرة هادئة:
أنت بتثق فيا وفي قدرتي كطبيب ولا لأ يا سيد عاصم؟..أقر بصدق (طبعا بثق فيك يا دكتور)
_ يبقي تجاوز عن النقاط الغامضة في كلامي..المهم دلوقت ان بلقيس في مرحلة التعافي الأخيرة..!

_ يعني رأيك مافيش حاجة تخوف يادكتور؟

_إطلاقا، وواثق ان بلقيس هتاخد القرار الصح وإنها مش هتضحي براحتكم ابدا..!

رغم القلق التي ينغز قلبه لكنه يثق به ويعلم مدى قدرته ك طبيب محنك..وقبل كل شيء يسلم أمره لله هو حسبه ووكيله ولن يضره في ابنته التي لم تنجو إلا بحفظه!
_________

" _نفسي اعيش لليوم اللي بنتنا فيه تكون عايشة حياتها زي مابتمنى يادره!
_اللي بتتمناه ياعاصم؟
سرح خياله وتعمقت نظرته للأفق وهمس:
نفسي تشتغل معايا في الشركة وتعوضني غيابها..عايز اتباهى بيها وهي واقفة على رجليها وبتبهر الناس بشخصيتها..عايز احس انها بقيت قوية ومش بتخاف من حد!
والتفت لزوجته وعيناه يقتام لونها أكثر ونبراته تكتسب الحزن: احنا اللي خلناها تخاف يا دره..حسسناها ان العالم بره حدودنا كله وحوش لما كنا بنعد عليها خطواتها وأنفاسها..متأكد لو ربناها بشكل مختلف كانت مش هتقع في الفخ أو تعيش التجربة دي!

أحاطت كتفيه بذراعيها وهتفت بثقة وقوة:
احنا خوفنا عليها وكتفناها عشان كنا بنحبها وخايفين بعد الشر نخسرها زي اخواتها..لكن رغم كده بنتنا فعلا قوية وقدرت تحمي نفسها ياعاصم..بنتك مخالبها علمت على وشوش اللي حاول يأذيها..أوعي تنسي ان لولا قوتها كانت ضاعت..ماتندمش على اللي فات لأن التجربة دي مكتوب تعيشها..واهي عدت بكل ما فيها..وصدقني بلقيس هترجع وهتحقق حلمك زي ما بتتمنى وهيكون كتفها بكتفك وبكرة افكرك!

تنهد وضمها إليه هامسا:كالعادة كلامك زي السحر على قلبي.. ربنا يخليكم ليا يا دره..انتم عزوتي وقوتي الحقيقية!"
.....................

توارت بغرفتها بعد سماعها حديث والديها دون أن يشعرا..وكم أضعفها حديثهما وشتتها وأشعل بها صراعات تأكل روحها..هم ينتظروها أن تعود وتملأ الدنيا حولهم وتعوضهم ما فات..وهي لا يشغل عقلها سوى رغبة الانتقام مما تسببوا بأذيتها..ثم يقتحم تخيلاتها القاسية حديث الطبيب عن مجازفتها بخسارة أغلى الناس لديها والقضاء على أملهم بها بعد عودتها..وكلما نظرت لوالديها شعرت بالخوف عليهم..هل سيتحمل قلبهما خسارتها الأبدية تلك المرة؟ هي تعلم أن شظايا انتقامها ستطالهم..!

وتزداد خوفا حين تتذكر ظافر وهي تتوقع رد فعله!
كيف تخسره أو تعرضه لخطر إن علم بنيتها وحتما سيثأر لها..هي أكيدة من ذلك ولن تسمح بتعريضه لشيء يؤذيه..هو أغلى شخص لديها بعد والديها.. وتخاف حقا خسارته!

طرقة هادئة على باب غرفتها انتشلتها من شرودها..والتفت حين دلفت والدتها الغرفة بابتسامة حنون مغمغمة: صباح الخير ياحبيبتي..نمتي كويس؟
ابتسمت مجيبة: الحمد لله يا ماما
اقتربت ومسحت برقة على وجنتها وهتفت: هتفطري معانا؟ بابا مستنيكي تحت!
احتضنت بكفها كف والدتها الذي يحيط وجنتها وهتفت بخفوت وهي تطالعها بحب: تعرفي يا ماما انك وحشتيني اوي..حاسة اني بقالي كتير بعيدة عنك..وحشني حضنك وانا بدلع عليكي واقولك العبيي في شعري..وحشني كلامنا سوا بالليل واحنا بنستنى بابا يرجع من برة عشان نتعشى سوا ..وحشنى سهرنا على فيلم اجنبي واحنا بناكل اللب الأبيض وانتي تزعقى عشان بهدلنا الأرض بالقشر..وحشنى نقار بابا معاكي لما بتتفرجي على فيلم هندي وهو يفضل يتريق وانا اضحك على جدالكم..!

صمتت تلتقط أنفاسها ووجه والدتها غارق بالعبرات تأثرا بما تقول وواصلت بلقيس بنبرة المتشبعة بحنينها لوالديها: أنا عمري ما كدبت عليكي يا ماما..دايما كنتي سري..بس المرة الوحيدة اللي كدبت فيها كنت هضيع..عارفة ايه نجاني يا امي؟ ( لم تعد "دره" قادرة على السيطرة على بكائها وبلقيس تستأنف) في عز الضيق اللي كنت فيه افتكرت ربنا ودعاكي اللي كنتي دايما تردديه..فضلت اقوله في سري وانا ببكي لحد ما ربنا ألهمني بالخلاص..أنا وثقة ان ربنا ساعدني عشان انتي داعيتيلي يا ماما..!

أنهار تماسك "دره" التي انفجرت ببكائها وضمتها بشدة وكأنها تتيقن من وجودها سالمة..ابنتها عادت تثرثر مما كانت وعيناها تبرق فيها الحياة بكل صفائها وجمالها..لم تعد تلك الصامتة الغائب ادراكها..تعافت وردت بوالديها الروح بعودتها..!

بعد أن فرغت بعض مشاعرها بالبكاء والعناق هتفت دره وهي تحيط وجهها براحتيها:
_انسي كل اللي فات يانور عيني..كانت تجربة قاسية عليكي وعلينا واختبار عدينا منه وآن الآوان تعوضي اللي فات من عمرك..ابني نفسك من جديد يا بلقيس أنا عارفة انك هترجعي اصلب من الأول..اختلطي بالناس ووريهم ازاي هتكوني ناجحة ومميزة مش بس في جمالك..لأ، في إرادتك القوية وعزيمتك..فرحي ابوكي بيكي يا بلقيس وحققي حلمه انك تشتغلي معاه ابني كيانك وخلى كل الناس تلتفت لنجاحك قبل جمالك..!
ثم استطردت حديثها برجاء موجع لضمير بلقيس الذي يبحث عن الانتقام : أوعديني انك مش هتعملي حاجة تبعدك عننا تاني او توجع قلبنا عليكي يا بنتي..أما وابوكي مش هنتحمل حاجة تحصلك تاني ..عاهديني انى هكون سرك وعمرك ماهتخبي عنى شيء، أوعديني انك هتبتدي حياتك ومش هتضيعي لحظة واحدة بعد كدة..توعديني؟

لبثت تطالعها وحدقتاها جامدة..هل هي قادرة على إطلاق هذا الوعد؟ هل ستفي به؟
_سكتي ليه يابنتي؟
تساؤل دره القلق جعلها تعتزم قرار رغم صعوبته لكنه الأفضل لأحبائها..الطبيب كان صائب..ستكون أنانية أن فكرت برغباتها متناسية تبعات قرارها على الأخرين..سترمي أنتقام وراء ظهرها..يتوكل خالقها بهم هو حسبها وناصرها وعليه القصاص!

_أوعدك ياماما..مش هسمح لحاجة توجع قلوبكم عليا تاني ابدا..وعد!
_______

" يوتوبيا؟!"


تسائلت وحدقتاها تطوف على الغلاف بسعادة غير مصدقة أنها اقتنت كتاب كاتبها المفضل، وستقضي سهرتها بين سطوره، راحت تفر صفحاته سريعا بينما هو يتأملها بحنان ورضا انه أهداها شيئًا أسعدها لهذا الحد..! 

_ شكرا يا عابد..انا كنت ناوية اشتريه في أقرب وقت، ماتتصورش ازاي بحب الكاتب ده..!

_ الله يرحمه الحقيقة "أحمد خالد توفيق" كان علامة مميزة في الوسط الأدبي.. السهل الممتنع زي ما بيقولوا وكتاباته كانت خير صديق لجيلنا اللي اتربى عليها..! 

_ عندك حق.. أنت قرأت يوتوبيا؟ 
_ أيوة.. وبدون حرق أحداث، الكاتب عرض تصور مستقبلي متشائم شوية لحال مصر بعد كده وللأسف معاه حق.. لأن استنتاجاته انبثقت من معطايات واقعنا الحالي..!

تمتمت وعيناها مسلطة على الكتاب:  كلامك حمسنى اتابعه، عموما هسهر عليه ونبقى نتناقش فيه لما اخلصه!
_وانا منتظر.. واستطرد: هو محمود عامل ايه دلوقت؟
_الحمد لله رجله بقيت احسن كتير..وهو وماما بيتمشوا ومعاهم مهند!
أومأ لها ثم غمغم بدفء: كل سنة وانت طيبة..رمضان قرب وحاسس انه السنادي هيكون مختلف بوجودك!
وتدارك أمره سريعا وأعاد صياغة كلمته العفوية: قصدي بيكم كلكم..انتي ومهند ومحمود وعمي وطنت عبير..رمضان دايما بتحليه اللمة الحلوة!
استنار وجهها وقالت: وأنا فرحانة اوي ياعابد اني اخيرا هنحضر رمضان في مصر..تعرف واحنا في "أوكرانيا" كانت ماما تعملنا زينا بإيدها من الورق عشان تحسسنا بيه..وانا ومحمود كنا بنتنافس مين الزينة بتاعته احلى..وبابا كان بيشاركنا ويعلقها بنفسه.. منظر زينة رمضان اكتر حاجة بتفرحني!
همس بحنان: تحبي تعملي زينة رمضان معانا؟
صاحت بلهفة: انتوا بتعملوا زينة بإيديكم؟
_يوووة ده احنا بنخربها انا وجوري وياسين وعطر..وبيبقي تنافس شرس يابنتي..بس بصراحة وماتقوليش لحد على السر ده..الزئردة وعطر كانت زينتهم أحلى مني انا وياسين!
ضحكت بمرح: هقولهم على سرك
رفع حاحبيه بتوعد: طب اياكي وإلا....!
كتفت ساعديها بتحدي:وإلا ايه؟
_هخطف ابنك!
ضحكت فاهتزت أوتار قلبه لصوت ضحكتها الذي أرجفه..وقالت: اخطفه هو اساسا معاك طول اليوم!
صحيح ايه اخبار الشجرة بتاعته..ابتديت تنبت؟
_ايوة طلعت براعم صغيرة..بس ابنك اخر مرة غرقها مية..متهيئلي الزرعة لو فيها روح وبتنطق كانت فضلت تكح وتقوله حرام عليك هتموتني!
ضحكت مرة أخرى مغمغمة: معلش اتحمل بقي الواد لحد مايتعلم!

تمتم وكلماته بدت أعمق من ظاهرها: 
أوعدك عمري ما هتعب وأنا بربيه..قصدي وانا بعلمه..!

_______

يحتار بأمرها منذ أيام..لا تحدثه ك السابق..نظراتها له تحوي عتاب لا يفهمه كما يستشعر بها حزن عميق..ماذا أصاب الفواحة وأحزنها بهذا الشكل؟ لقد اشتاق مشاكستها وتذمرها الطفولي على أشياء لا تروقها وجدالها الدائم معه والذي صار يستلذ به أكثر من زي قبل .. ويعترف انه بعد حديث أحمد وملاحظته المتكررة عن غيرتها عليه..افتعل برغبة أكثر من موقف لمس بالفعل غيرتها عليه حين يمزح مع زميلته أمونة أو يلاطف أي زميلة أخرى أمامها..يحمر وجهها ويشعر أنها ك القنبلة التي توشك على الانفجار..!

أما الآن فتبدل حالها وأصبحت أكثر رصانة..لا تهتم إن حادث احدا..تتجنبه بشكل واضح..لن يهدأ باله إلا إن علم سبب فتورها الذي يضايقه يزعجه!

صدح رنين هاتفه قاطعا أفكاره فالتقطه مجيبًا: 
_ أيوة يا ياسين.. هتتأخر قد إيه؟... يعني عرفتها تستناني؟ طيب تمام أنا هوصلها ماتقلقش.. سلام! 

أغلق هاتفه بعد أن وعد ياسين باصطحابه لعطر لمنزل الجد بدلا منه لأنه لن يعود للشركة مرة أخرى.. حسنًا يا قردتى الغاضبة ستضطرين لمصاحبتي رغم أنفك! 

التقط مفتاح سيارته واتجه لمكتبها، فوجده فارغ ومظلم.. هل يعقل أن تكون غادرت مبكرا؟
بحث عنها في الأرجاء فلم يجدها.. فقرر الأتصال بها لكن عاندت بطارية هاتفه إتمام الأمر وانطفأ جهازه. فزفر بضيق.. وترجل للخارج عله يجدها مازالت هناك..
..................
هاتفها ياسين واعلمها بتأخيره وانها ستعود مع يزيد ولأنها تتجنبه أسرعت بترك مكتبها لتستقل سيارة أجرة وتعود بمفردها، وأثناء وقوفها على رصيف الطريق..جائها صوت حسام جانبها مستقلا بسيارته:

ازيك يا باشمهندسة!
التفت له وهتفت: الله يسلمك!
_أول مرة الاقيكي واقفة هنا..خير محتاجة حاجة؟
_لا ابدا بس مستنية تاكس!
_هو مش استاذ ياسين بيوصلك؟
_ماهو عنده شغل برة ومش راجع على الشركة، فقلت اروح لوحدي!

غادر سيارته متجها اليها وهمس بحذر: طيب ممكن تسمحيلي اوصلك؟ صحيح عربيني صغيرة وبتمشي ببركة ربنا بس بنت حلال وبتوصلني لبيتي!
ابتسمت بمجاملة: شكرا يا باشمهندس أنا هاخد تاكس!
هتف بإلحاح: صدقيني هتفوتي تجربة محصلتش.. عربيتي دي من التراث زي ما انتي شايفة!

ضحكت ضحكة قصيرة وقالت: 
معلش مرة تانية..واتفضل انت ماتعطلش نفسك انا هركب اي تاكس جاي!
_ طب ع الأقل تفضل معاكي لحد ما تركبي مايصحش تقفي لوحدك!

" ماقلقش ياباشمهندس، بنت خالتي هتركب معايا ومش هتقف لوحدها"

التفتت عطر بمباغتة: يزيد؟!

رمقها بنظرة مشتعلة..فلم تدري أنه لمحها تضحك مع زميلها أمام أعين المارة، ثم أشار لها أن تستقل سيارته..فلم ينتظر ودون إهدار لحظة أخرى اتجه إليهما وعيناه ترسلل شررا..!

تنحنح حسام وقال: انا لقيت الباشمهندسة واقفة لوحدها وعرضت اوصلها بس.....
فاطعه يزيد: منا واخد بالي يا باشمهندس..عموما اتفضل انت ماتعطلش نفسك..( ثم ركز بنطق كلماته التالية) ابن خالتها أولى بتوصيلها ولا ايه؟؟

أومأ له باجاب وداخله محبط..كان يتمنى أن يحظى بفرصة توصيلها والتقرب منها قليلا..لكن دائما يظهر يزيد بينهما من العدم ويرمقه بنظرات غير مريحة..شعور قوي بذاته انه يبغضة بطريقة ما ولا يدري لذلك سببا.!

تركهما مغادرا بسيارته..بينما أشار لها يزيد مغمغما بجمود:
_اتفضلي عشان تركبي معايا واوصلك!
_أنا شكرا أنا هاخد تاكس!

نظر لها بهدوء لا يطمئن ثم قال:
تاكس ايه اللي هتاخديه؟ هو انا مش مالي عينك مثلا؟؟؟
وواصل بسخرية لاذعة: ولا سعادتك كنتي عايزة تركبي مع حسام وانا ضيعت الفرصة!

تجسد بملامحه الاستنكار والغضب لملميجه المهين فالتفتت هاتفة بحدة :

نعم؟ اركب مع مين وفرصة ايه اللي ضاعت؟ كلامك فيه تلميح مش هقبله يا يزيد ومااسمحلكش تكلمني كده..
ازاي اصلا فاكر اني كنت هركب معاه؟ هو عرض بمجاملة وانا رفضت بذوق وماغلطش في حاجة عشان تعاملني بالحدة دي كل شوية..ولا هو القسوة والعصبية ليا انا ..والرقة والحنان لحبيبتك اللي ماصدقت سمعت صوتها..!

قولها ادهشه وصدمه ولجمه وجعله يتأملها وعقله يطرح تساؤولاته..ماذا معني قولها؟ هل سمعت مكالمته مع بلقيس؟ لهذا كانت تعامله بتحفظ وملامحها بائسة؟..بدأ عقله يربط الأشياء ببعضها وعدة مواقف لها تتابع في مخيلته لتتضح الصورة بشكل أكثر دقة..عطر تغار عليه..وتتألم!. وهو خير من يعرف ذاك الألم!

لاحظت انه يتأملها بطريقة أربكتها وجعلتها تنعت نفسها بضميرها وراحت تلوم حماقتها..لما تسرعت وتفوهت بما لا يجب أن يقال وكشفت عن وجعها له..ماذا سيظن الآن؟! شعرت انها تريد البكاء بعد ان طفت غيرتها للعلن دون سيطرة..ولكي تخفي أثر ما قالت همست دون أن تنظر إليه: أنا هرجع المنصورة اخر الأسبوع يا يزيد!

لم تسمع منه ردا.. فأستدارت لتجده يطالعها بنظرة غريبة عليها لم تراها من قبل..لا تدري كيف تصفها..فعادت تهتف بعد أن أشاحت بوجهها ثانيا: يعني خلاص هترتاح مني!

ظل ساكنا فقط يطالعها..فطلبت منه أن يوصل القيادة اتصل لبيت الجد..فواصل ومازال محتفظا بذات الصمت حتى وقف أنام البناية!

_انتي سمعتي مكالمتي مع بلقيس من كام يوم؟

غمفم بقوله قبل أن تغادر السيارة، فسكنت لحظات وقالت وهي تدير وجهها عنه: كنت جايالك عشان حاجة في الشغل وسمعتك غصب عني!
منحها نظرة غامضة وتمتم: وليه مادخلتش وعرفتيني انك كنت موجودة؟

لأنها كانت تتمزق على عتبته وتنهار لصوته الذي بدا كعاشق..لم تراه حينها سوى عاشق يدور في محراب أميرته..هل تخبره بذلك وتهدر كرامتها؟ تمالكت أمرها وقالت:
عادي مشيت وقلت انك مش فاضي وبعدين اكلمك!

_بس انتي ما اتكلمتيش بعدها ولاحظتك متجنباني تماما..حتى لما ياسين اتصل وقالك اني هوصله اتعمدتي تمشي لوحدك..!

شعرت بحصاره يضيق عليها وصوته الغريب به شيء يضعفها فهتفت لتنهي ذاك الحصار: لأني مش لازم حد يوصلني انا مش صغيرة..واسمحلي امشي لأني اتأخرت..سلام!

غادرت دون تباطؤ وظل هو على نظرته الغامضة يراقب خطوتها المبتعدة المتعثرة وكأنها تهرب من شيء..!
شيء صار يدركه جيدا..!
________

_الباشمهندسة الصغيرة خلاص رجعت المنصورة؟
هتف يزيد بعبوس واضح: أيوة هي وجوري!

تفحصه احمد بتمعن وقال: انت زعلان انها مشيت؟
_ يعني اتعودت على وجودها عي وجوري!
_بس كده؟

صمت يزيد ووقف ليطالع نافذته فاستأنف أحمد:
اعترف انك افتقدت عطر..وان في حاجة جواك اتحركت..وانك اتأكدت من كل كلمة قولتها قبل كدة!
ظل يزيد ساكنا يطالع الأفق، فارتفعت وتيرة احمد غضب:
ماهو لو بعد ده كله مافهمتش وماحسيتش تبقى....
وصكت ثم واصل: مش عايز اقولك وصف هيضايقك!

وصله تنهيدة واضحة وسمعه يهمس ومازالت حدقتاه تتابع أفق السماء: أنا فاهم كل حاجة يا احمد!
غمغم الأخير بريبة: فاهم؟ بجد فهمت ولا ؟

التفت يزيد ووجهه يعج بالحيرة وقال: انا مش عبي يا احمد
تمام الأخير: بصراحة كنت هقول عليك كده
وواصل: طيب وبعد ما فهمت رأيك ايه؟
_في ايه؟
_انت عايز تجنني؟ مش بتقول فهمت؟ يعني عرفت ان البنت بتحبك فعلا مش مشاعر م اهقة مؤقتة..!

_ومش بمكن بردو مؤقتة يا احمد؟
_لو ده رأيك يبقي بجد مافيش منك أمل وتستاهل فرصة زي دي تضيع منك!

سادت صمت قصير قطعه يزيد بقوله:
اما خايف يا احمد انحرف للفرضة دي وانا ..    
_وانت ايه؟ 
_وانا لسه مش متأكد من نفسي..عطر ماتيتهلش تكون مجرد بديل يملى فراغ قلبي اللي سابته بلقيس..عطر تستاهل تتحب!

_ طب ممكن تجاوبني بصراحة على اسئلتي؟
أشار له بالمواصلة، فقال الأول: ليه بتضايق لما حد بيقرب من عطر خصوصا حسام؟ رغم انها بتتعامل مع ناس تانية!
لم يتلقى منه ردا فواصل: انا اقولك ليه..لأن حسام بالذات اهتمامه الشخصي بيها  واضح..وانت من جواك رافض اي احتمال ان حد يملكها..عارف ليه؟
رمقه يزيد بتساؤل فاستطرد: لأن روحك عارفة انها تؤامها يا يزيد..تملكك الفطري ناحيتها بيتحكم فيك من غير ما تدرك..قلبك حاسس بيها وعايزاها بس انت بتقاوم عشان اوهام وافتراضات غلط..يابني انت لسه ماجربتش حب..الحب عطاء متبادل وعطر بتديك احاسيس جديدة عليك..ومشاعر هترويك وهايجي وقت هتقول لنفسك انك اصلا ماحبتش قبلها..بلقيس دي وهم طفولة مش أكتر..بدليل انك خلاص اتقبلت ارتباطها بظافر..مابقيتش تتوجع..لأنها كانت في قلبك بذرة ضعيفة مالهاش ثمار..لكن عطر هي الأصل..هي الشجرة اللي هتكبر جواك وهتضخ فيك الحياة ..شيل من دماغك الأفكار دي، الظلم هيكون ليك انت لو ضيعت البنت دي!..

انهي حديثه بربتة على كتفه:
والأيام هتأكدلك كلامي بعدين..وفترة بعدها عنك هتخليك تختبر حاجات كتير  ناحيتها..!

وتركه لصراعات أفكاره المتضاربة..تارة يرفض حديث صديقه وتاره يميل اليه..لكن وسط كل هذا الصراع طف  شوقه اليها وافتقادها القاسي..!
________

عزفت عن الذهاب للشركة مع أخيها الذي يلاحظ هدوئها المريب وسألها مرار وهي تكذب بألا يوجد شيء..مازالت تحت تأثير صدمتها بذاك الشاب الذي ظننه فقيرا..كلما تذكرت شعرت كم كانت ساذجة..جعلها تندم على طيب ماصنعت معه..ربما لن تقدم على مساعدة أحد بعد ذلك!

طرقات على باب المنزل انتشلتها من شرودها فعمغمت لنفسها (مين اللي بيخبط ده؟..يزيد لسه بدري على رجوعه؟!) حسمت أمرها وذهبت تتفقد القادم فوجدت طفل صغير القامة يطالعها ببراءة وبيديه شيء فتساءلت: عايز مين ياحبيبي؟
الطفل: حضرتك طنت جوري؟
همست بدهشة: أيوة أنا..أنت تعرفني منين؟ وأسمك أيه؟
_أسمي علاء..ثم قدم لها ما يحمل فالتقطته بتلقائية وهي تقول: علاء مين وايه ده؟ وبعدين انت تعرفني ياحبيبي؟
همس الطفل قبل أن يختفي من أمامها تماما:
عمو باعتلك دي!

راقبت هرولته بتوجس وقلق..من هذا الطفل؟ ومن عمو هذا الذي أرسله!.. وحادت عيناها لما تحمل واستدارت لتغلق الباب خلفها ثم شرعت بفتح الشيء المغلف فوجدت بضعة سلاسل ملونة تشبه الذي أهداها لها عامر بكذبة انها من صنع شقيقته..وتذكرت أنها انقدتها من تلك الأطقم اليدوية..!..لاحظت كارت ظرف صغير يحوي ورقة خط عليها..((مهما قولت أسف عارف إنك مش هتسامحيني لأن غلطتي كبيرة اوي في حقك بس والله ماكنت أقصد ابدا العب بيكي زي مافهمتي ولا سخرت من طيبتك بالعكس..أنا كنت مفتون بالطيبة دي ومشدود ليكي بشكل غريب..غلطت ان اتمديت في كدبتي بس كان هدفي اني اشوفك بأي حجة..ارجوكي تكوني أحسن وأكرم مني وتسامحيني يا "ملاك".. ودي السلاسل اللي طلبتيها لأصحابك..وهتلاقي معاهم عقد مختلف عملته ليكي هدية اتمنى تقبليه..وعلى فكرة الطفل اللي جالك ده يبقى ابن اختي سماح..وبكره هبعتهولك في نفس المعاد ده واتمنى تبعتيلي ردك معاه انك قبلتي هديتي وسامحتيني..سلام يا "ملاكي"..! ))
______

في اليوم التالي!


ظافر: وعرفت منين انها كانت في البيت لوحدها؟
عامر: انا عارف من احمد انها ساكنة مع يزيد اخوها لوحدهم..وروحت الشركة الصبح عشان اشوفها بأي طريقة عرفت انها ماجتش..فخمنت انها في البيت..قمت روحت بسرعة جبت الواد ابن اختي ..والباقي انت عرفته!
همس بتفهم: ايوة عرفت..عموما ماتزعلش طبيعي البنت مش ترضى من اول محاولة..كدبتك بردو كانت تقيلة ياعامر..حاول تاني وتالت لحد ما تسامحك!
_وتفتكر في أمل تسامح؟ دي طلعت دماغها ناشفة اوي
_في أمل ومع الوقت هتفهم انك ندمان وهتلين في الأخر..واهو درس ليك بعد كده عشان تحرم تكدب!

_ والله توبت ومش هكدب تاني!
وواصل: بس انا مش غايظني منها غير انها اخدت حاجات اصحابها ورفضت العقد اللي عملته ليها..! 

ابتسم ظافر: بنت ذكية وناصحة، خدت حقها اللي دفعت تمنه..ورفضت هديتك!
_بت ناصحة بس والله ما هسيبها الا ما اصالحها..لو هي عنيدة..أنا دماغي جزمة قديمة
ضحك لنعته لنفسه: والله انت مجنون ياعامر! وجنانك ده هيوديك في داهية!
_لأ وأنت الصادق جناني هيوصلني لهدفي!
_هدفك ده اللي هو ايه؟

همس بثقة: جوري..!
______

اشتاقته كثيرا وكأنه غاب عنها ظهرا من الزمن وليست بضعة أيام حاولت بها استجماع ذاتها وهي تأخذ قرارا حاسما بعودتها كما يحلم لها الجميع والديها وأحبائها المتلهفين لعودتها..!

أما حصنها الدافيء..وسعادة أيامها القادمة..هو شيء أخر..هو أكثر ما حفزها على ترك انتقامها وتوكيل خالقها بمن أذوها..مجرد أحتمال أن يشتبك معها في انتقامها ويناله أذى جعلها تخاف..تخاف خسارته وفقدان وجوده..هي تعلم انه كما لم يدخر لمساعدتها شيء..أيضا لن يتردد بالانتقام لها..وهي لن تدعه يسدد دين لا يخصه!
وكم كان قرار صعب واحتاج الكثير من قوتها عقلها وحكمتها..لكنها اتخذته في الأخير..واختارت أن تحياة من جديد وتعوض كل مضى!
.....................

_صباح الخير..!

رفع وجهه سريعا فور سماع تحيتها..وجدها تقف على عتبة غرفته حاملة شيئا مغلف..فابتسم ببشاشة وتمتم: صباح الورد يا بلقيس!
دنت منه ووقفت هاتفة برقة: ممكن اخد من وقتك دقايق عشان نفطر سوا؟
نهض واقترب ليجلس قبالتها بعد أن دعاها للجلوس:
_ممكن طبعا..! 
جلست وهتفت لههو بصراحة مش دقايق بس.. أنا هقضي اليوم كله..ناوية اشتغل معاك

رفع حاجبيه بدهشة: تشتغلي معايا؟ 
واستدار حول مكتبه وغمغم: هتشتغلي ايه بقي بابرنسيسة
رفعت أكتافها ببساطة: اممم أي حاجة تختار اعملها

ابتسم وقال: لا ياستي مستغنين عن خدماتك..انتي هتفكري وهوصلك البيت
تذمرت معترضة: لا ياظافر بجد انت واحشنى وعايزة
تقضي اليوم كله معاك..والله ما هعطلك وهساعدك!

غمرت الابتسامة الجميلة وجهه وهو يسمع منها تعبيرها العفوي عن اشتياقها له..مازالت محتفظة بعفويتها التي تجذبه..لم يدري أن نظرته إليها طالت إلا خين لمح حركة أصابعها كلما ت توترت او ....... أو شعرت بالخجل!

لجم مشاعره وهمس بجدية: انتي عارفة اني مش هعرف اركز في شغلي وانتي موجودة!
_ليه؟
تساءلت برغبة خبيثة ربما يفصح عن شيء تود سماع، فتنحنح وقال: صدقيني هتزهقي..تعالي افطري وبعدها اوصلك..في ضغط كتير انهاردة وكذا أوردر لازم اشرف على تسليمه!
شعرت بخيبة وهي تنصاع له بإيماءة صامتة..فقال ليراضيها: بس بكرة هتفق مع عامر يكون موجود بدالي وهنقضي اليوم كله سوا
تحمست صائحة: بجد؟
انشرح قلبه لفرحتها ولامعة شمسيها واجاب: أه والله ..وهاخدك كمان مشوار مهم معايا مادام هنكون سوا
_مشوار ايه؟
_بكرة هتعرفي!
....................

تناول إفطاره معها وشرع بارتشاف قوتهما وتساءل:
الدكتور قالي انك أخر مرة روحتي عنده لوحدك!
_قالك حاجة عني؟
تنهد برهة وهمس: قالي انك محتاجة تفضلي مع نفسك شوية!
_ عشان كده مااتصلتش بيا اليومين اللي فاتوا؟
_ أيوة..لأني عارف انك ماكنتيش محتاجاني..كنتي محتاجة نفسك أكتر..!

ساد بعض الصمت ورصد عيناها الشاخصة وكأنها تفكر بشيء فتسائل: سرحتي في ايه؟ 
رمقته بتمعن وهمست:
ظافر..ممكن اسألك سؤال وتحاوبني بصراحة؟
_أكيد..!
حسمت أمرها بعد تردد: لو افترضنا ان في حد من اللي آذوني لسه موجود..هتعمل ايه؟
جاءت إجابته سىيعة تلقائية وحاسمة:

__هنتقملك منه واخدلك حقك مهما كان حجم اللي أذاكي انا دفيل بيه..! وواصل وعيناه تحاصرها بقوة: صارحيني يا بلقيس لو في حد منهم موجود!

أرتجفت لرده الذي لمست فيه صدق حميته وتحدي المخاطر لأجلها وهذا ما تخافه، كان الطبيب محق حين حذرها أنه لن يتوانى عن الانتقام والثأر لها..والآن أدركت كم أصابت بقرارها..هي لن تسمح له بأي أذى.. ستجنبه هذا المصير حتى لو داخلها يحترق..لكنها تعول على خالقها أن يكفىء تلك النيران بروحها..وتطلب منه أن يريها ذات يوم "آية" بمن آذاها ..!

_اتكلمي يا بلقيس قلقتيني..في حد تعرفيه من اللي.......

قاطعته وهي تطمس ببراعة كل أثر لتوجسه:
متخافش مافيش حد..ده كان محرد سؤال حييت اعرفه..كنت نفسي اعرف هتفضل تدافع عني للنهاية ولا ؟
_ولا ايه؟
_مافيش ولا..وانسى اللي قلته ومتخافش عليا انا بقيت بخير وهسبتلك ده الأيام الجاية!
لبث ينظر لها بشك فابتسمت وهمست برقة شديدة: ايه بقى مش هتوصلني؟ ولا افضل معاك هنا واعطلك؟ انا عن نفسي حابة افضل ومش خسرانة حاجة..بس لو لقيتني بلف وراك في المطعم كله ماتزعلش!

لانت ملامحه قليلا وهمس برقة لا تخلو من حنانه المعهود: انا عمري ما ازعل انك حواليا..بس هتزهقي..وانا زي ماوعدتك هعدي عليكي بكرة ونخرج..ودلوقت يلا بينا عشان اوصلك!
________

_ خلاص مسافرة المنصورة ياجوجو؟ هتوحشيني!
_وحضرتك والله يا طنت..بس هانت اكيد هنتقابل في رمضان..لازم ترجعوا تقضوا معانا
دره: اكيد ياحبيبتي رمضان من غيركم
_طب فين بلقيس؟
_راحت لخطيبها واتصلت وقالت انها علي وصول!
_ياريت تلحقني اصل لسه ورايا حاجات حابة اشتريها وبعدين هروح لعطر عشان ياسين هيوصلنا
_زمانها جاية علي مانشرب نسكافيه سوا..!
............
لم تمضي لحظات وإلا وأتت بلقيس بصحبة ظافر الذي اعتبر رؤيته لجوري فرصة لتصليح سوء التفاهم السابق!

اما هي فرمقته بنظرة عاتبة وردت تحيته بفتور واستأذنت بالمغادرة لتنجز ما لديها..!

بلقيس: طب خليكي شوية يا جوري وبابا اما يجي هيوصلك
_ مش هينفع يابلقيس والله عايزة اشتري حاجات ماما طلبتها مني!
واستطردت وهي تحضر شيء من حقيبتها: يانهاري..كنت هنسى اديكي حاجة جبتهالك! واخرجت "العقد" الذي ابتاعته من عامر ظننا أن شقيقته من تنتجه بمجهود يدوي..!

شهقت بلقيس وهي تراه هاتفة: الله ده عقد يجنن ياجوري..تسلم ايدك تعبتي نفسك ليه!

ابتسمت بمحبة وقالت تحت أنظار ظافر لهما ونيله منها نظرات ذات مغزي: واحدة غلبانة وبتشقي على اخواتها الخمستاشر بتشتغلهم بنفسها ولما عجبوني قلت اجيب للكل وانتي منهم!

منحتها بلقيس نظرة ودودة ممتنة: حقيقي لافتة حلوة اني اكون من ضمن اللي هدتيهم..شكرا ياجوجو
_مافيش داعي للشكر يا حبيبتي..واسمحيلي بقى يدوب امشي
_بردو مصممة؟  استني بابا يجي يوصلك! 

" أنا هوصلها"

وجدها فرصة لتوضيح الأمور لها نيابة عن عامر، فرفضت بملامح جامدة: لا شكرا  يا استاذ ظافر مش مستهلة خالص..وبعد أذنكم انا اتأخرت جدا..!
وقارنت قولها بخطوتها التي ابتعدت بالفعل؛ فلحقها ظافر مبررا لبلقيس المتعجبة: دقايق وراجعلك تاني!

وراقبته بدهشة سرعان ماتحولت لأمر اخر وهي تتابعهما ويبدو على ظافر الاهتمام بها..!

_هي جوري مشيت؟

همست لوالدتها وعيناها لا تحيد عنه: أيوة ياماما استأذنت تمشي بس ظافر لحقها وشكله بيكلمها في حاجة مهمة!

.بنظرة سريعة فاحصة بين بلقيس المراقبة لظافر فهمت شعور ابنتها..فقالت : بنوتي الجميلة غيرانة؟

هتفت بانكار ونظرتها المشتعلة تكذبها: لا طبعا يا ماما..!

._انتي مش شايفة نفسك بتبصي عليهم ازاي؟

_ انا ببص عليهم لأني مستغربة من كلامهم..كنت فاكرة ظافر مايعرفش جوري غير معرفة بسيطة ماتسمحش بكلام جانبي كأن في سر..!
_ مش يمكن في بينهم سر فعلا؟؟

عبست ملامحها والتزمت الصمت ومازالت عيناها مصوبة عليهم..ظلت ملامحها عابسة ك الأطفال وهي تطالعهما..فتأملتها دره بحنان وسعادة جمة غير مصدقة وصولها لتلك المرحلة وهي تتصرف كأي فتاة طبيعية..ابنتها الجميلة تغار.. وتعشق..! داخلها يريد الدوران بها والرقص والصراخ بفرحة أم عادت ابنتها للحياة!

لمحت بلقيس نظرة والدتها فهمست: مالك ياماما بتبصيلي كده ليه؟ انتي بتبكي؟

لم تشعر دره بدموعها الزاحفة فوق بشرتها فجففتها وقالت: لا ياحبيبتي مش ببكي..انا فرحانة اني اخيرا شوفتك بتعيشي حياتك وقلبك بيدق لصاحبه!

همست بلقيس وعيناها معلقة به: عمري ماحسيت اللي جوايا ده مع حد يا ماما..قلبي بينتفض مجرد مابشوفه..اي حاجة احس انها هتسعده ببقى عايزة اعملها بدون تفكير..لما صدى كلامه بيتردد في عقلي وهو مش معايا بحسه بيقويني وبيديني الأمان..عايزاه دايما حواليا.. ظافر بالنسبالي حاجة مش هقدر حتى اوصفها..!

ضمتها بقوة وغمغمت: من غير ماتوصفي انا فاهمة  يا نور عيني..!
صمتت برهة ومازالت تتابعه وهمست: تعرفي ياماما..ساعات بحس بخوف ان ظافر يكون مش بيحبني..!
_ليه بتقولي كده يابنتي
_خايفة يكون وجوده معايا شفقة وأداء واجب..!
_بالعكس أنا متأكدة انه مش كده
_بجد يا ماما ده رأيك واللي انتي شايفاه؟
_اه والله..لس ده مايمنعش انكم محتاجين تعرفو بعض بشكل تاني..الفنرة اللي عدت كانت حالتك النفسية مش مظبوطة..دلوقت انتي الحمد لله بقيت كويسة..خليه يشوف بلقيس اللي مايعرفهاش..خليه يشوفك من جديد..فاهماني ياحبيبتي؟
تنهدت وهي توميء برأسها:فاهماكي..وده اللي هعمله!
ثم استدارت إليه وعيناها تلمع: مش بس ظافر ياماما اللي هيشوف بلقيس الجديدة..انتي وبابا كمان هعوضكم زعلكم وحزنكم عليا الفترة اللي فاتت..أوعدك افضل دايما رافعة راسكم ومحققة أملكم فيا..!

ترقرقت عين دره وحاوطت وجهها براحتيها: انا كل أملي تبقي بخير وناجحة وعايشة حياتك..ده كل همي انا وابوكي!

_ أسف أتأخرت عليكي يابلقبس!

قاطعهم مجيئ ظافر ثم نظر لدره وقال بتهذيب: ازي حضرتك ياطنت عاملة ايه!
_.الحمد لله ياحبيبي بخير..
وواصلت: ومادام جيت انهاردة اعمل حسابك هتتغدى معانا ماشي؟
_ﻻ ﻻ ياطنت صعب جدا والله انا جيت اوصل بلقيس وراجع تاني لشغلي..تتعوض مرة تانية!
هتفت بتفهم: خلاص ياحبيبي ولا يهمك مقدرش اعترض مادام مشغول..ثم حدثت ابنتها: وصلي خطيبك يابلقيس!
.................
لاحظ عبوسها وهو تخطوا جواره فتسائل:
مالك يابلقيس ساكتة ومكشرة كده ليه؟؟
رمقته بغموض وهمست باقتضاب: مافيش!
بس ممكن تقولي كنت بتكلم جوري في ايه وبتضحك؟ 

وقف قبالتها وطالعها بنظرة ثاقبة وهمس: ده اللي مضايقك؟

شتت عيناها بعيدا عنه وهتفت: لا عادي لو مش حابب تقول براحتك!

_انا فعلا ماينفعش اقولك..اعتبريه سر مش مسموحلي اتكلم فيه مع حد!

احنت رأسها بضيق دون ان تتحدث، فتسائل: عايزة حاجة قبل ما امشي؟ هزت رأسها بالنفي..فعاد ليتسائل: طب مش هتبصيلي؟ وبعدين همشي وانتي مكشرة كده؟
ظلت على حالتها لا تنظر له..فناداها برقة ودفء جعلها ترفع عيناها إليه كالمسحورة، وغمغم: زعلانة عشان كلمت جوري؟
لم تجيب ومازالت مأسورة بعيناه فواصل بابتسامة زادت وسامته بنظرها: أنا مايهونش عليا زعل البرنسيسة!
اتيعت ابتسامتها حتة أضاءت وجهها، فتأملها هامسا: أيوة كده خلي الشمس تطلع!
وواصل: ولو اني ماكنتش حابب اتكلم في حاجة بس هحكيلك عشان ماتزعليش..واهي قريبتك في النهاية!
وراح يقص عليها موقف جوري وعامر من بدايته حتى انتهي بقوله: بس ياستي..وانا روحت وراها عشان اوضحلها اني معرفش ان كدبة عامر هتطول وتتطور كده..وان هزاري كان برييء واعتذرت عنه..وبخصوص كنت سبب ضحكي وانا واقف معاها..عشان هي واضح دمها خفيف اما بتتعصب، قالت كلمة عن عامر ضحكتني اوي..!..بس ياستي أدي كل الحكاية..خلاص كده رضيتي ومش زعلانة؟
ابتسمت هامسة: لأ مش زعلانة
واستطردت: وصاحبك بجد ناوي يخطب جوري..؟
_اه والله وهيطلبها من يزيد..بس تعرفي، شكل بنت عمك دي هتطلع البلا الازرق على جتته وهو يستاهل بصراحة!

ضحكت لقوله فتأمل ملامحها الضاحكة التي تدفقت بها الحياة..كم هي جميلة حين تضحك..وكيف لم يتحمل عبوسها وزعلها المكتوم منذ لحظات ولولا هذا ما سرد لها شيء..مازالت بلقيس تؤثر عليه بشكل لم يجربه من قبل!
________

_بتقول قابلت جوري امبارح وكلمتها؟
_اه والله 
_ طب وحصل ايه وقولتلها ايه وقالتلك ايه..سامحتني ولا لسه زعلانة مني اوي؟
_ايه يا ابني كل دي اسئلة براحة وانا هقول كل حاجة
_طب قول ياظافر بالله عليك
_انا شوفتها وانا بوصل بلقيس لبيتها وانتهزت الفرصة وهي ماشية وروحت شرحتلها الموقف ازاي كان هزار بريء مننا.وانك ماقصدتش تكدب لنية سيئة وان الظروف كل مرة كانت بتخليك مش عارف تصارحها بحقيقتك!
_وقالتلك ايه؟

صمت وملامحه تفضح ردها، فهمس عامر بإطراقة رأس وغمغم باحباط: طبعا زعلانة ومش طايقة سيرتي!
ربت ظافر على كتفه: معلش طبيعي تفضل واخدة موقف وانا واثق انك هالاقي طريقة تصلح الموضوع!

التزم عامر بصمته فاستطرد الأول: على فكرة، امبارح لقيتها بتهدي بلقيس عقد من اللي انت عملته..وابتسم وواصل: وقامت ملقحة عليك وقالت انها اشتريته من واحد غلبان عنده خمستاشر اخ..! وفي حاجة كما عرفتها..!
عامر: ايه هي؟
_هي رجعت المنصورة انهاردة!
تفاجأ مع قوله : رجعت؟ يعني خلاص؟ فرصتي ضاعت اني اكلمها واشوفها تاني؟!
_ماضاعتش ولا حاجة..هنشوف حل تاني متخافش!

شخصت عينه وغمغم: معنديش غير حل واحد ياظافر
_اللي هو ايه؟
_هقولك
_______

في مكتب يزيد!

دلفت فتاة الاستقبال بعد طرقتين وهتفت: 
استاذ عامر طالب يقابلك ياباسمهندس
_خليه يتفضل!
.......  

يزيد: اهلا يا استاذ عامر
_اهلا بيك باباسمهندس عامل ايه؟
_ الحمد لله تمام..معلش هعطلك شوية بس انا جاي عشان حاجة مهمة
_ ماتقولش كده انا فاضي وقولي الأول اشرب ايه؟
_ لا شكرا انا هدخل في الموضوع على طول
يزيد: موضوع ايه خير؟
_ ان شاء الله خير..بس اسمعني للأخر بدون مقاطعة!

مظهر عامر المتوتر أوحى له أن الأمر هام، فأسترخي على ظهر مقعده وأشار له أن يتحدث، فتنحنح الأول وبدأ في استرساله عن كل شيء من بدايته مع جوري حتى وصل بسرده إلى سوء التفاهم الذي حدث معها..!

ظلت تعبيرات يزيد مبهمة وهو يستمع إليه حتي أنهي عامر سرده هاتفا: أنا عارف اني علطت اما كدبت بس انا فهمتك ان كدبي والله ماكان متعمد ولا بغرض سيء لا سمح الله!

يزيد بجمود: والمطلوب ايه دلوقتي مش فاهم؟
_ المطلوب أولا انك كنت تعرف وثانيا....
وصمت بضع ثواني يستجمع نفسه وواصل: وثانيا انا بطلب منك ايد الأنسة جوري!

رفع يزيد حاحبيه بدهشة: نعم؟ 

_مستغرب ليه؟ انا بجد يشرفني اطلب ايدها واتمنى توافق وتساعدني اصلح الموقف معاها..!

_يعني انت عايز مني اوصل طلبك ليها ولبابا؟
_ اكيد ده هيحصل بس قبل كل ده عايز اعرف رأيك فيا الأول..!

رمقه بنظرة ثاقبة وظلت ملامحه جامدة لا توحي بشيء ثم اتسعت ابتسامة بالتدريج قائلا: مقدرش انكر انك شاب محترم وابن ناس و كلام احمد عنك دايما في صالحك يا عامر..باستثتاء موقفك السخيف مع جوري بس مجيتك لحد عندي وتوضيح نواياك بصدق وشجاعة  شفعلك وأظهر معدنك الطيب!

صاح عامر بحماس: يعني انت موافق يا يزيد
_ من ناحيتي معنديش مانع..بس طبعا أكيد رأي بابا وجوري أهم..!

_أكيد طبعا انا فاهم بس انا عايز منك خدمة
_ايه هي؟
_ بلاش تجيب سيرة طلبي ده لجوري دلوقت..لأن لو ما صلحتش معاها سوء التفاهم اللي حصل الأول اختك هترفضني وش! 
ضحك يزيد: اعتقد ده فعلا اللي هيحصل..طب الحل ايه يا استاذ؟
تنحنح اولا ثم قال وهو يرمقه بحذر: رتبلي معاها اي مقابلة عشان اعتذرلها
_ انت بتستهبل؟ أخليك تقابل اختي كده عادي!
_ ما انت خلاص يا يزيد عرفت نيني..انا بس عايز اخد فرصة واخليها تنسي الموقف السخيف اللي حصل بنا وبعدين هقابل والدك واطلبها فورا والله!

ظل يزيد على عبوسه صامتا، فواصل عامر الحاحه:
طب هسهالهالك..اعزمني عندكم ك ضيف..وهناك اكيد هلاقي فرصة اكلمها تحت عنيك!
تمتم بعد تفكير: طب سبلي الحكاية دي و انا هشوف هتصرف ازاي!

شكره عامر بامتنان: مش عارف اشكرك ازاي يا يزيد..انا ارتحت جدا لما كلمتك..!
_مافيش داعي للشكر وربنا يصلح الحال للافضل!
_________

آلام شديدة تتصاعد قوتها وهي تحاول الكتمان لكن الآلم أصبح لا يحتمل حتى أنها صرخت منادية زوجها:
_الحقني يا رائد..بطني هتموتني شكلي بولد!
نهضا مفزوعا من صراخها عير مستعد لتلك التجربة الأولى..هل رودي تلك المرة تعاني آلام المخاض؟ كيف ومازال بحملها شهران؟
_ بقولك الحقني يا رائد مش قادرة..اتصل بميرا تساعدني!

انتفض بالفعل متلقطا هاتفة وما ان وصل صوت أخيه حتي صرخ عليه: الحقني يا أيهم رودي تعبانة اوي ومش عارف اتصرف ممكن تكون ولادة!

بكلمة مقتضبة سريعه من "أيهم" اغلق معه وأيقظ زوجته وتأهبا للذهاب فورا  لرائد ومعهما الطبيب المسؤل عنها!
وبعد وصولهما بالطبيب أعلن حالتها المتعثرة التي تبشر بولادة مبكرة بشهرها السابع!
_______

لا يصدق انه يحمل الآن قطعة من روحه بيديه..عيناها مازالت مسدلة لكن موائها الذي يشبه القطة يطرب قلبه وكأنها تناجيه..طفلته التي أتت على دنياه لتمنحه شعور يعجز عن وصفه..زحفت دموعه بصمت وهو يلاحق بعيناه حركة أصابعها الصغيرة وقدمها التي تعافر لتتحرر من غطائها الملون!

_ ألف مبروك يا اخويا ..تتربى في عزك ويجعلها ذرية صالحة ليك انت ورودي.. ناوي تسميها ايه؟
همس دون ان يرفع عيناه عن صغيرته: "رحمة!"
اعاد "أيهم" الأسم: رحمة؟ اسم جميل ومعناه اجمل..
وشاكسه: خلاص من هنا ورايح هناديك بأبو رحمة..مافيش رائد تاني!

_عندك حق..مافيش رائد..في ابو رحمة اللي عارف انه اتولد في اللحظة دي..انما رائد هيفضل بأسراره وخباياه لحد ما ربنا يريد!
_ونعم بالله ..اطمنت على رودي؟
_ايوة اصلا ماسبتهاش لحظة غير لما نامت..بس انا خايف عليها اوي..الدكتور قال ولادتها كانت صعبة عشان كده ولدت قيصري قبل معادها!
_معلش شوية راحة وهتبقي زي الفل..الولادة مش سهلة يا رائد..انت خليك جمبها وماتشلش هم..واي حاجة تانية انا هعملها..!

رمقه بامتنان: مش ازاي اشكرك انت ومرات على وقفتكم معانا
_انت عبيط؟ ده انت اخويا الصغير..كفاية انك جيت هنا وماليت الدنيا علينا في الغربة وبقينا عيلة كبيرة..والحمد لله ان مراتك ولدت قبل رمضان..دي أيام مباركة وربنا يباركلك فيهم..يلا هسيبك شوية وراجع..!
_______

عبر الهاتف!
_ كل عام وانت بخير ياكبير..رمضان خلاص ع الأبواب وعايزين نشوفك
يزيد: وانت بالصحة والسلامة ياحبيبي..ان شاء الله هظبط اموري ولو مش جيت اول يوم هاجي تاني يوم اكيد

_انت عايز كيما تعملنا مناحة؟ لازم تيجي اول يوم..وبعدين هنكون لمة كبيرة..!
_يعني الفطار اول يوم عندنا؟
_ايوة وده بعد خناقة بين ابوك وعمامك..كل واحد عايز ياخد اول يوم..بس ابوك مسيطر واتشقلب لحد ما مشى رأيه! وعمك عاصم هيفضي اول عشر أيام من رمضان معانا و هيعزمنا تاني يوم وعمي محمد تالت يوم..واستاذ ناجي رابع يوم..!
_ طب كويس ربنا يديم جمعتكم ويبارك في رمضان الجاي.. 
وواصل: المهم انت هتشتري الفوانيس امتي
_بكرة هاخد البنات وزمزم ومحمود الحمد لله رجله اتحسنت وهايجي عشان يجيب فانوس لمهند ولاخته..وطبعا ماما وطنط عبير وخالتو فدوة جايين وهنتسوق ونسهر سهراية كده قبل الشهر الكريم..وعلى فكرة ياسين جاي بكرة وهيكون معانا..!
_ايوة منا عارف هو اجازة بكرة! 
طب انا كنت عايز منك خدمة
_خير؟

قاطعه دخول أحمد!
_ فاضي يا يزيد؟
_اه بس هخلص مع عابد الأول!
_طب افتح الاسبيكر اسلم عليه!
ازيك يا واد يا اسمك ايه انت
_خدامك عابد
ضحك وقال: ازيك ياعبودي واحشني والله..كل سنة وانت طيب ورمضان كريم
_الله أكرم يا ابو حميد..مش هنشوفك في رمضان؟ تعالى مع يزيد اول يوم!
_لأ صعب..امي مش هتاكل لقمة لو مش فطرت معاهم..بس ويزيد راجع تبعت معاه صينية المعمر وعلى وشها بطة محمرة وإلا هعمل الدنيئة ومش هدخل اخوك الشركة!
_ لا على ايه أحلى معمر وبط يتعملك!
_اصيل ياعبودي..يلا هسيبكم بقي واما تخلص يا يزيد تعالالي عايزك في حاجة..سلام
................

استأنف عابد حديثه: خدمة ايه اللي كنت عايزها يا يزيد؟
_ عايزك تجيبلي فانوس حلو لعطر من غير ماتعرف طبعا وتشيله لما اجي اقدمه ليها!
_ ياعم دي اخرها علبة صفيح وشوية سوداني
_اتلم ياعابد العلبة الصفيح دي هي دماغك..مابهزرش عايز فانوس حلو..انا مش هكون فاضي اشتري وماليش اصلا في الهدايا ده تخصصك!
_ماشي طب انا عامل واحد مخصوص بأسم مهند..تحب اعمله بأسمها؟ ولا أقولك نحط عليه صباع موز ورمز القرد عشان تفرح وتتنطط كده😂
يزيد وهو يجز أسنانه: ده انا اللي هاجي انططك..اقفل يالا مش عايز منك حاجة.. آل قرد آل..ده انا عايز اصالحها تقوم تجيب اللي يعصبهالي؟
_انت مزعلها ولا ايه؟
_حاجة زي كده!
_خلاص ماتشلش هم هظبطك والله..وهجيب لجوري وماما كأنه منك وهبعتلك الصور تشوفهم!
_ماشي.. يلا هقفل معاك واشوف احمد عايز ايه
_تمام..بس كنت عايز منك حاجة وانت جاي
_عايز ايه
_في نضارة عجبتني واحمد عارفها..هاتهالي وانت جاي
بس اوعي تخليه يحاسب لا يفتكرها تمن البطة ويفضحنا😂

_انت عبيط.. يحاسب ازاي..انا هروح معاه وهدفع تمنها..عايز اي حاجة تاني احيبهالك من هنا؟
_يا ياكبير عايز سلامتك..!

لمتابعة رواية حصنك الغائب الفصل 23 اضغط هنا
لمتابعة رواية حصنك الغائب الفصل 24 اضغط هنا
لمتابعة رواية حصنك الغائب الفصل 25 الجزء الاول اضغط هنا 
لمتابعة رواية حصنك الغائب الفصل 25 الجزء الثاني اضغط هنا 
لمتابعة رواية حصنك الغائب الفصل 26اضغط هنا
لمتابعة رواية حصنك الغائب الفصل 27اضغط هنا
لمتابعة رواية حصنك الغائب الفصل 29اضغط هنا

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق
  1. ياااااااااااااااااااه مشاعرهم النهاردة تجنن الحلقه النهاردة فوق الوصف الحقيقه والله انتي كل مره بتبهرينا عن الحلقة اللي قبلها بكيتيني النهارده اوي في رجوع بلقيس للحياة ومشاعر ولادتها مع ان كنت اتمني ظافر يسمع كلامها عنه عشان يعرف انها بتحبه مش مجرد يكون تعلق مرضى وهينتهي لما تخف

    ردحذف
  2. الفصل ده ابداع تسلم ايدك يا ديفو

    ردحذف
  3. تحفة بجد امتى تنزلي بارتي 29 احنا مستنينك على نار

    ردحذف

إرسال تعليق